ألسنة اللهب تتصاعد إلى السماء من فوهة بركان إيسلندا (رويترز)

دخلت حالة الشلل التي أصابت حركة الطيران في أوروبا بسبب سحب الغبار المنبعثة من بركان إيسلندا، يومها الرابع الأحد، ورغم محاولات بعض شركات الطيران القيام برحلات تجريبية خالية من الركاب، ومع فتح بعض المطارات وانطلاق رحلات بجنوب القارة، فإن معظم المطارات الأوروبية لا تزال مغلقة وسط توقعات بتمديد الإغلاق.

وقالت هيئة "أكيو ويذر" للأرصاد الجوية ومقرها الولايات المتحدة، إن الرماد المنبعث من البركان موجود في منطقة تتسم بضعف تدفق الرياح، ومن غير المرجح أن ينتقل لمكان أبعد غدا الاثنين.

لكنها توقعت أن تصبح السحابة أكثر تركيزا يومي الثلاثاء والأربعاء مما يمثل خطرا أكبر على السفر الجوي، مضيفة "لكن من المتوقع أيضا أن يتقلص نطاقها مما سيؤثر على مساحة أقل".

وقالت المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية إن تعطل حركة النقل الجوي تفاقم اليوم، وتوقعت انطلاق أربعة آلاف رحلة جوية فقط في المجال الجوي الأوروبي، مقابل 24 ألف رحلة في الأحوال الطبيعية.
 
وأشارت المنظمة إلى أن خدمات المراقبة الجوية لن تتوفر في معظم المجال الجوي الأوروبي، "لكن هناك رحلات ستنطلق في جنوب أوروبا بما في ذلك مناطق من إسبانيا والبرتغال وجنوب البلقان وجنوب ايطاليا وبلغاريا واليونان".

طائرة فرنسية تقلع من مطار تولوز في رحلة تجريبية (الفرنسية)
رحلات تجريبية
وقامت شركات الطيران الألمانية والفرنسية والهولندية والإيطالية برحلات تجريبية خالية من الركاب اليوم، وأعلنت  شركة الخطوط الجوية الفرنسية أن أول رحلة تجريبية من باريس إلى تولوز تمت بلا مشاكل وأن رحلاتها التجريبية ستستمر.
  
وقالت الخطوط الجوية الهولندية (كيهالام) إن رحلة تجريبية قامت بها كشفت عن عدم حدوث تلفيات للمحرك أو مشكلات أخرى من الرماد البركاني، وإنها ستقوم بتسع رحلات تجريبية أخرى.
   
وفي ألمانيا أعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية أن رحلاتها التجريبية لم تكشف عن وجود مشكلات، كما قررت هيئة السلامة الجوية في ألمانيا تخفيف إجراءات حظر الطيران في ستة مطارات ألمانية حتى الثامنة مساء بتوقيت برلين.

أما هيئة الطيران المدني الفرنسية فقالت إن عددا من المطارات التي كان مقررا إغلاقها الأحد ومنها مطار تولوز ستظل مفتوحة، لكن مصادر حكومية فرنسية قالت إن إعادة تشغيل المطارات لن تعني عودة حركة الطيران لطبيعتها، وأكدت المصادر أن الأمر قد يستغرق عدة أيام.
 
مسافرون يفترشون الأرض بعد إلغاء الرحلات الجوية في بريطانيا (رويترز)
إلغاء الرحلات
من جانبها أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية إلغاء جميع رحلاتها الطويلة والقصيرة والداخلية المقررة غدا الاثنين بسبب المخاطر الناجمة عن سحب الغبار البركاني.
 
واتخذت الخطوط الجوية الإيرلندية قرارا مشابها يقضي بإلغاء جميع الرحلات من وإلى شمال أوروبا حتى الأربعاء، وأرجعت ذلك إلى عدم وجود مؤشرات لانحسار سحابة الرماد البركاني حتى ذلك الموعد. 
 
وقالت الخطوط الجوية الهولندية الأحد إنها ألغت جميع رحلاتها الأوروبية من وإلى مطار أمستردام، فضلا عن جميع رحلاتها عبر القارات.

وفي إسبانيا أغلقت السلطات اليوم 11 مطارا في شمالي البلاد ومن بينها مطار برشلونة وجيرونا ورويس وبلبتاو وسان سابستيان، وسط أنباء عن إلغاء أكثر من 1200 رحلة.

وامتدت الاضطرابات إلى آسيا وأفريقيا، حيث ألغيت عشرات الرحلات الجوية المتجهة إلى أوروبا، كما تعرضت الفنادق من بكين إلى سنغافورة لضغط شديد لاستيعاب الركاب الذين تقطعت بهم السبل.
 
وشهدت صالات مطار القاهرة لليوم الرابع على التوالي حالة من الارتباك بسبب رماد بركان إيسلندا، حيث تم إلغاء 23 رحلة طيران بين القاهرة وعدة مدن أوروبية.
 
وتكدس مئات من الأجانب أمام مكاتب المبيعات بحثا عن أي رحلة تغادر لأي مدينة أوروبية ثم إكمال رحلتهم برا.

المصدر : وكالات