أنصار باكييف يحتلون مبنيين حكوميين
آخر تحديث: 2010/4/18 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/18 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/5 هـ

أنصار باكييف يحتلون مبنيين حكوميين

مؤيدون للرئيس المخلوع خلال حشد في جلال أباد (الفرنسية-أرشيف)

اقتحم مؤيدون للرئيس القيرغيزي المخلوع كرمان بك باكييف محطة التلفزيون المحلية ومكتبا حكوميا بمدينة جلال آباد جنوب البلاد.
 
وذكرت وكالة نوفوستي الروسية أن أنصارا لباكييف استولوا على المحطة بجلال آباد وسيطروا عليها، مطالبين بالسماح لهم بالتكلم على الهواء مباشرة.
 
وقبل ذلك اقتحم مؤيدو الرئيس المخلوع مبنى حكوميا في جلال آباد، ورددوا هتافات تطالب بعودة باكييف الذي أطيح به في تمرد في السابع من الشهر الجاري.
 
وقال شهود عيان إن المبنى الحكومي بقي تحت سيطرة أنصار باكييف، لكن الموقف ككل كان هادئا بالمدينة التي تعتبر معقل أنصار الرئيس المخلوع.
 
وكان شهود قد قالوا في وقت سابق إن حشدا ألقى حجارة على وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة بولوت بك شيرنيازوف بعد وصوله إلى المدينة ليقود عملية أمنية لاعتقال عدد من الموالين لباكييف، وتم تهريبه من المكان دون أن يلحق به أذى.
 
القاعدة الأميركية
من جهة آخرى قال نائب رئيسة الحكومة المؤقتة لوكالة أسوشيتد برس إن القاعدة الأميركية بالبلاد التي تدعم العمليات في أفغانستان غير مبررة.
 
وأضاف عظيم بك بكنزاروف "إن الأميركيين يهتمون بإبقاء القاعدة العسكرية مفتوحة ولا يأبهون بالحريات والقيم الديمقراطية وقرغيزستان".
 
يُشار إلى أن قادة الحكومة المؤقتة ظلوا يرددون منذ الإطاحة بباكييف أن القاعدة الأميركية ستبقى لمدة عام، في حين كان من المقرر أن ينتهي تأجيرها في يوليو/ تموز المقبل.
 
يُذكر أن قرغيزستان شهدت تظاهرات عنيفة ضد الحكومة الأسبوع الماضي أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، وشكلت المعارضة حكومة مؤقتة بينما فرّ الرئيس باكييف إلى كزاخستان المجاورة.
المصدر : وكالات

التعليقات