فرق الإنقاذ الصينية تواصل انتشال الضحايا والبحث عن ناجين (الفرنسية)
 
ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب شمال غرب الصين صباح الاربعاء إلى 760 قتيلا فضلا عن إصابة نحو 11 ألفا آخرين، فيما تتوقع  السلطات ارتفاع عدد الضحايا بسبب طمر الكثيرين تحت أنقاض المباني المنهارة، وقد تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال أكثر من 900 شخص أحياء من تحت الأنقاض.
 
وأدى الزلزال -الذي بلغت قوته 6.9 درجات على مقياس ريختر- إلى تشريد آلاف السكان وتدمير العديد من المنازل في مقاطعة تشينخاي قرب التبت، حيث يبلغ عدد سكان المنطقة المنكوبة زهاء مائة ألف معظمهم من المزارعين والرعاة.
 
ونقلت وكالة أنباء شينخوا الصينية عن مسؤول حكومي في بلدة جيغو المنكوبة وجود الجرحى في كل مكان بالشوارع، مشيرا إلى أن 85% من المنازل في البلدة انهارت. 
 
وبين الضحايا تلاميذ مدارس -وفق الوكالة الصينية- التي أشارت إلى انهيار مدارس، ووجو طلاب محاصرين تحت الأنقاض في جيغو، قتل خمسة منهم على الأقل في حين استطاع آخرون الفرار إلى الملاعب.
 
وفور وقوع الكارثة أرسلت الحكومة الصينية إلى المنطقة المنكوبة فرق إغاثة عاجلة تشمل 700 جندي إضافة إلى 5000 من عمال الإنقاذ، في حين سارعت وزارة الشؤون المدنية إلى إرسال 5000 خيمة وعشرات الآلاف من الأغطية لمساعدة الناجين وآلاف المشردين في العراء في طقس شديد البرودة وفي مناطق جبلية وعرة.
 
ودعا الرئيس الصيني هو جينتاو إلى بذل كل الجهود لإغاثة المنطقة المنكوبة، حيث قررت الحكومة منح مساعدات بقيمة 30 مليون دولار.
 
أضرار وتوابع
وقال المركز الصيني لمواجهة الزلازل إن الهزة قطعت خطوط الهاتف وأحدثت شروخا في أحد أحواض تخزين المياه حيث كان العمال يحاولون منع تدفق المياه.
 
 انتشال جريحة من تحت الأنقاض في يوشو (رويترز)
وذكر أحد المسؤولين المحليين أن عمليات الإنقاذ تتم بوسائل حفر يدوية بدائية لانعدام المعدات في هذه المناطق النائية.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة ببكين عزت شحرور إن رئيس الوزراء الصيني قرر التوجه إلى الإقليم، في ما عد مؤشرا على حجم الكارثة.
 
وقد أعقبت الزلزال عدة هزات ارتدادية أدت لانهيار عدد من المنازل المبنية بالطوب.
 
وتحتوي المنطقة المنكوبة -التي يقطنها مزارعون وبدو من عرقية المغول والتبت- على مخزونات كبيرة من الفحم والنحاس.
 
تجدر الإشارة إلى أن الصين تعرضت في الثامن من مايو/أيار 2008 لزلزال عنيف خلف زهاء 87 ألف قتيل ومفقود بمقاطعة سيشوان في أسوأ كارثة تشهدها الصين منذ ثلاثة عقود.

المصدر : الجزيرة + وكالات