ميدفيديف قال إن خطر تقسيم قرغيزستان إلى شمال وجنوب موجود بالفعل (الأوروبية)
حذر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الثلاثاء من أن قرغيزستان تقف على شفا حرب أهلية تهدد بأن تصبح "أفغانستان ثانية".
 
واقترح في كلمة ألقاها في مركز أبحاث في واشنطن أن يتنحى الرئيس كرمان بك باكييف رسميا قائلا "ينبغي أن تتخذ بعض الشخصيات السياسية قرارات بروح المسؤولية".
 
وقال ديمتري ميدفيديف إن خطر تقسيم قرغيزستان إلى شمال وجنوب موجود بالفعل.
 
ورفض الرئيس الروسي ما تردد من أن موسكو غضبت من قرار باكييف السماح لمنشأة عسكرية أميركية في قرغيزستان بأن تبقى مفتوحة.
 
وكان باكييف عرض الثلاثاء الاستقالة إذا ضُمنت سلامته وسلامة عائلته، في حين عرضت الحكومة الانتقالية بدورها محادثات معه لإنهاء الأزمة.
 
جاء ذلك بعد أن أعلنت الحكومة الانتقالية بقيادة روزا أوتونباييفا تجريد باكييف من حصانته وفتح ملاحقات قضائية ضده، وأمهلته ساعات للعودة إلى العاصمة وإلا أرسلت قوة خاصة لاعتقاله.
 
وأطيح بباكييف مساء الثلاثاء الماضي بعد اشتباكات قتل فيها 82 شخصا على الأقل، وفر في اليوم التالي إلى جلال آباد بجنوب البلاد. وعلقت الحكومة الانتقالية العمل بمؤسسات البلاد بما فيها المحكمة الدستورية، وقالت إنها ستصوغ دستورا جديدا وتنظم انتخابات.
وعرضت روسيا التي تحتفظ بقاعدة عسكرية بقرغيزستان، إعانة قدرها 150 مليون دولار ومساعدة نفطية على الحكومة الجديدة، حسب مبعوث عن هذه الأخيرة زارها قبل أيام.

المصدر : وكالات