منظمات بإسرائيل تنتقد طرد الفلسطينيين
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ

منظمات بإسرائيل تنتقد طرد الفلسطينيين

القرار الإسرائيلي أثار غضبا واسعا داخل فلسطينيي الضفة (الجزيرة)

طالبت مجموعات حقوق إنسان إسرائيلية المجتمع الدولي بممارسة الضغط على الحكومة الإسرائيلية للتراجع عن قرارها القاضي بطرد آلاف الفلسطينيين خارج أراضي الضفة الغربية.

ودعت المجموعة في بيان خاص جميع القوى في إسرائيل إلى التحرك لوقف القرار الذي اتخذه الجيش الإسرائيلي.

وقالت سبع مجموعات لحقوق الإنسان إن قرار طرد آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية والذي اتخذه الجيش الإسرائيلي فضفاض للغاية وغير عملي، بحيث أنه يفتح المجال للجيش لطرد جميع الفلسطينيين القاطنين بالضفة الغربية.

يُذكر أن الجيش الإسرائيلي اتخذ قرارا مثيرا للجدل في 13 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، غير أنه لم يعلن عنه سوى قبل أيام قليلة فقط بعد أن تم تسريبه لمجموعات حقوق الإنسان.

وينص القرار على طرد كل من لا يحمل تصريحا من إسرائيل، دون أن يحدد نوع التصريح المطلوب، كما أكد الجيش أن القرار لن يطبق على المستوطنين في الضفة الغربية.

وقال مركز هاموكد للدفاع عن حقوق الإنسان إنها المرة الأولى منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية عام 1967 يوصف الفلسطينيون المقيمون في منازلهم بالضفة الغربية بأنهم متسللين أو غرباء غير قانونيين.

وأكد المركز في بيان أن وصف الأشخاص بأنهم متسللون من شأنه أن يضفي عليهم صفة إجرامية، وأضاف بأن خطورة القرار لا تتوقف على إمكانية طرد الفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية، بل قد يجد هؤلاء أنفسهم متهمين بارتكاب جرائم، مع أنهم لم يرتكبوا أي خطأ يستحقون عليه أن يصبغوا بهذه الصفات.

وقال المركز إن الكلمات الغامضة التي صيغ بها القرار الإسرائيلي تفتح الباب على مصراعيه أمام التفسيرات الاستبدادية التي تنسجم مع التحولات والاعتبارات السياسية الإسرائيلية.

وأشار المركز إلى أن اتفاقية جنيف الرابعة تعارض بشدة طرد المدنيين من منازلهم.

المصدر : الفرنسية

التعليقات