باكاييف يشترط ضمان سلامته وسلامة عائلته ليتنحى عن السلطة (الفرنسية)

عرض اليوم رئيس قرغيزستان المخلوع كرمان بك باكاييف الاستقالة إذا ضُمنت سلامته وسلامة عائلته، وعرضت الحكومة الانتقالية بدورها محادثات معه لإنهاء الأزمة، وذلك بعد ساعات من مهلة منحتها إياه لتسليم نفسه بعدما رفعت عنه الحصانة.
 
وقال باكاييف -في مؤتمر صحفي في تييت مسقط رأسه بمحافظة جلال آباد جنوبا، حيث فر منذ نحو أسبوع- "سأتقاعد إذا ضُمن أمني وأمن أقاربي".

وتحدثت الحكومة الانتقالية على لسان نائب رئيستها المكلف بشؤون الأمن عظيم بيك نازاروف عن موفدين عنها في جلال آباد، ودعت باكاييف إلى تحديد شكل وتاريخ بدء محادثات لإنهاء الأزمة.

وجاء إعلان باكاييف بعد ساعات فقط من تجمع لنحو ثلاثة آلاف من أنصاره في جلال آباد خطب فيهم، فيما بدا جسا منه لنبض الأمور ومعرفة قدرته على مقاومة الحكومة الجديدة.
وقال في التجمع إنه لن يستقيل لأن "السلطة هي في الشعب وليست فيّ"، لكنه سرعان ما تراجع عن ذلك بعد بضع ساعات.
 
وتحدث مراسل الجزيرة زاور شوج عن قافلة مدرعات تحركت باتجاه جلال آباد التي حلقت فوقها وفوق مسقط رأس باكاييف طائرتان حربيتان.

رفع الحصانة
وأعلنت اليوم الحكومة الانتقالية بقيادة روزا أوتونباييفا تجريد باكاييف من حصانته وفتح ملاحقات قضائية ضده، وأمهلته ساعات للعودة إلى العاصمة وإلا أرسلت قوة خاصة لاعتقاله.

وأطيح بباكاييف مساء الثلاثاء الماضي بعد اشتباكات قتل فيها 82 شخصا على الأقل، وفر هو في اليوم التالي إلى جلال آباد.
حكومة أوتونباييفا باتت تحظى بدعم روسيا والولايات المتحدة (الفرنسية)
وعلقت الحكومة الانتقالية العمل بمؤسسات البلاد بما فيها المحكمة الدستورية، وقالت إنها ستصوغ دستورا جديدا وتنظم انتخابات.

وباستثناء استيلاء مئات المواطنين على أراض في بشكيك، ساد الهدوء البلاد.

روسيا وأميركا
وعرضت روسيا التي تحتفظ بقاعدة عسكرية في قرغيزستان، إعانة قدرها 150 مليون دولار، ومساعدة نفطية على الحكومة الجديدة، حسب مبعوث عن هذه الأخيرة زارها قبل أيام.
 
وتقول الحكومة إن خزائن البلاد باتت فارغة إلا من 16 مليون يورو (21.7 مليون دولار) بسبب ما أسمته فساد باكاييف وحاشيته.

وقال مراسل الجزيرة إن الولايات المتحدة عاودت تعليق رحلاتها من قاعدة ماناس قرب العاصمة بعد أن استأنفتها في وقت سابق.

وحسب ألمظ بيك آتمباييف نائب رئيسة الحكومة الانتقالية فإن روسيا لم تربط المساعدة بإغلاق "ماناس"، على الرغم من أن علاقاتها بباكاييف لم تكن جيدة منذ نكث بوعوده بإغلاق القاعدة الأميركية.

دبلوماسي أميركي
وتستقبل الحكومة المؤقتة الدبلوماسي روبرت بليك مبعوثا عن الولايات المتحدة التي أعلنت اعترافها بالسلطات الجديدة.

وجاء الاعتراف الأميركي بعد أن أعلنت الحكومة الانتقالية احترامها الاتفاقيات التي تحكم قاعدة ماناس.

وقالت واشنطن إنها لن تمنح باكاييف اللجوء في سفارتها ولن تساعده في مغادرة البلاد.

المصدر : وكالات,الجزيرة