ليبيريا تتوسط بين ليبيا ونيجيريا
آخر تحديث: 2010/4/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/17 هـ

ليبيريا تتوسط بين ليبيا ونيجيريا

الرئيسة الليبيرية كانت متخوفة من تأثير أزمة ليبيا ونيجيريا على وحدة أفريقيا (الأوروبية)

التقت رئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف مصحوبة ببعثة ليبية الأربعاء مع القائم بأعمال الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان في مسعى لحل الأزمة بين طرابلس وأبوجا الناجمة عن اقتراح الزعيم الليبي معمر القذافي تقسيم نيجيريا على أسس عرقية ودينية.
 
وكانت نيجيريا استدعت سفيرها من ليبيا في وقت سابق هذا الشهر عندما اقترح القذافي تقسيم نيجيريا إلى دولتين إحداهما في الشمال المسلم والأخرى في الجنوب ذي الأغلبية المسيحية كحل سلمي لإنهاء أعمال عنف متواترة قتلت المئات من الطرفين خلال الأشهر الماضية.
 
وقالت المتحدثة باسم الرئاسة النيجيرية إيما نيبورو إن المجتمعين "لم يتمكنوا من تسوية الخلاف على الفور" لكنها أكدت أن "الغرض الأساسي للاجتماع هو إيجاد قدر من التفاهم والثقة يمكّن البلدين من أن يضعا وراءهما التصريح الذي أدلي به أخيرا ويمضيا في سبيلهما".
 
وأضافت أن "الخطوة التالية هي استمرار اللقاء إلى أن تتمكن نيجيريا وليبيا من حل هذه المشكلة"، مشيرة إلى أن "تحرك رئيسة ليبيريا يهدف إلى إعادة وحدة أفريقيا والتقدم كإخوة إلى الأمام".
 
وقالت نيبورو إن سيرليف كانت "متخوفة" من تصريحات القذافي "وتأثيراتها العميقة على وحدة أفريقيا"، مشيرة إلى أنها "تقوم بجهود الوساطة للوصول إلى حل للخلاف".
 
ونقلت المتحدثة عن رئيس نيجيريا قوله إنه "على جميع الزعماء أن يكونوا دبلوماسيين في تصريحاتهم بخصوص الأمم الأخرى.. هناك نوع من التصريحات التي من شأنها أن تزعج الشعوب وتكون مسيئة جدا".
 
وأصبح جوناثان الذي كان نائبا للرئيس منذ 2007 رئيسا بالوكالة في 
فبراير/ شباط الماضي بناء على طلب البرلمان الذي كان يخشى أن يؤدي الغياب الطويل للرئيس المريض عمر يارادوا إلى إغراق نيجيريا في الفوضى.
المصدر : وكالات

التعليقات