إيران تخطب ود الصين
آخر تحديث: 2010/3/9 الساعة 19:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/9 الساعة 19:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ

إيران تخطب ود الصين

الرئيس الصيني جنتاو (يمين) ونجاد.. خطاب المصالح (رويترز-أرشيف)

عبرت إيران عن أملها في عدم رضوخ الصين لضغوطات دولية تسعى لفرض عقوبات جديدة عليها بسبب برنامجها النووي، في وقت جددت فيه واشنطن عزمها منع طهران من امتلاك أسلحة نووية.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبرست في مؤتمر صحفي بطهران "الصين بلد كبير يتمتع بالقوة الكافية التي تمكنه من تنفيذ قراراته بصورة مستقلة دون ضغوط من أميركا".
 
وأضاف "نتوقع بالتأكيد من مثل هذا البلد الكبير أن ينتهج سياساته الخارجية بصورة مستقلة وأن يحافظ على مصالحه الوطنية"، مشيرا في هذا الصدد إلى العلاقات المتينة بين البلدين.
 
ولمحت الصين إلى أنها قد لا تؤيد فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة على إيران فيما يتعلق بـبرنامجها النووي، معتبرة أن الجهود الدبلوماسية لحل الملف النووي الإيراني لم تستنفد بعد.
 
وتسعى واشنطن وباقي مقدمي المشروع إلى كسب دعم الصين له خاصة أنها من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ومن ثم فإنها تتمتع بحق النقض (الفيتو) الذي قد ترفض المشروع بموجبه.
 
وقدمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا مشروع قرار إلى مجلس الأمن يطالب بفرض عقوبات جديدة على إيران، وتريد هذه الدول من الصين دعم هذا المشروع.
 
موقف واضح
وفي سياق متصل أكد نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن اليوم أن بلاده تعمل من أجل عدم امتلاك إيران سلاحا نوويا.
 
وأكد بايدن في ختام لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس أن البرنامج النووي الإيراني كان موضوعا مركزيا في الاجتماع قائلا "إننا نعمل من أجل ألا يكون بأيدي إيران سلاح نووي".
 
وفي المقابل طالب نتنياهو بتشديد العقوبات على إيران في حين دعا الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى طردها من الأمم المتحدة.
 
ومن جهة أخرى اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في تصريح صحفي بالرياض أن فرض مزيد من العقوبات على إيران قد لا يفضي إلى نتيجة، مذكرا بأن العقوبات السابقة لم يكن لها تأثير.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات