الزلزال أدى لدمار واسع وعطل مختلف مناحي الحياة (رويترز)

تعهدت ألمانيا بتقديم مساعدات عاجلة لتشيلي بقيمة 630 ألف يورو (861 ألف دولار) في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد نهاية الشهر الماضي وأدى إلى مصرع نحو 452 شخصا وألقى بظلاله القاتمة على مختلف مناحي الحياة هناك ومنها الرياضة.

وسلم وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله في مطار سانتياغو نظيره التشيلي بضائع إغاثة تضم خياما وأغطية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد تعهد من جانبه بتقديم عشرة ملايين دولار لهذا البلد تؤخذ من صندوق طوارئ أممي، في حين وعدت العديد من الدول بتقديم المزيد من المساعدات.

في الأثناء قال مسؤولون حكوميون إن العديد من سكان مدينة كونسيبسيون فى الجنوب الأوسط من تشيلي بدؤوا في إعادة سلع كانوا قد نهبوها من متاجر خلال الأيام الماضية.

ووفقا لمتحدث عسكري تشيلي فإن "الناهبين التائبين" يخشون القبض عليهم خلال سلسلة من المداهمات المنزلية التي بدأتها قوات من الجيش والشرطة.

مصاعب رياضية
من جهة أخرى قررت أندية تشيلي لعب بطولة محلية واحدة لكرة القدم بدلا من بطولتين نتيجة للدمار الذي ألحقه الزلزال بالبلاد.

وقال اتحاد كرة القدم -الذي لم يقرر بعد متى سيستأنف اللعب- "سيتكوّن هذا الموسم من بطولة وطنية واحدة".

وتأثرت الأندية الواقعة في جنوب تشيلي بآثار الزلزال المدمر، وفي حين غادر البلاد بعض اللاعبين الأجانب ويعاني العديد من اللاعبين المحليين وعائلاتهم من صعوبات، دمرت العديد من الملاعب الرياضية.

المصدر : وكالات