غيتس يسبق نجاد إلى أفغانستان
آخر تحديث: 2010/3/8 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/8 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ

غيتس يسبق نجاد إلى أفغانستان

السفير الأميركي في أفغانستان مستقبلا غيتس (يمين) لدى وصوله كابل (الفرنسية)

وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى كابل في زيارة هي الأولى في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
ويتزامن ذلك مع زيارة مقررة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى أفغانستان اليوم يلتقي خلالها نظيره الأفغاني حامد كرزاي وذلك وفق ما ذكرته وكالة مهر الإيرانية للأنباء.
 
وحسب الوكالة فإن زيارة أحمدي نجاد تهدف لتعزيز العلاقات الثنائية وبحث الحلول لتسوية المشكلات في أفغانستان.
 
وفي إشارة إلى زيارة الرئيس الإيراني عبر غيتس عن شكوك بلاده بأن طهران تلعب ما سماه "لعبة مزدوجة" في أفغانستان عبر إظهار الصداقة للحكومة الأفغانية في حين تحاول تقويض الوجود الأميركي هناك.
وحذر وزير الدفاع الأميركي من ما سماه "أياما صعبة جدا"، وقال للصحفيين إن "المؤشرات الأولية مشجعة ولكنني قلق من نفاد صبر الناس الذين يعتقدون أن الأمور تسير بشكل أفضل مما هي عليه"، وأضاف "ما زالت هناك أيام قاسية  أمامنا".
 
تأتي هذه التصريحات في ضوء تمكن الهجوم العسكري الواسع الذي أطلقته القوات الدولية والأفغانية منذ 13 فبراير/شباط الماضي على مسلحي حركة طالبان، من السيطرة على بلدة مرجه وتنصيب وال جديد لمديريتها. وتكبدت القوات الأميركية التي تمثل العماد الأساسي في القوات الدولية خسائر في هذا الهجوم.
 
وقال غيتس إنه سيستمع لكرزاي عن خططه للمصالحة مع طالبان، ولكنه عبر عن شكوكه بجنوح الحركة إلى إلقاء سلاحها طالما استمرت في الاعتقاد بأنها ستربح الحرب. وقال إن الولايات المتحدة لم ترسل إلا ستة آلاف جندي من أصل ثلاثين ألفا تعهدت بإرسالهم لأفغانستان لتصعيد الضغط على طالبان.
 
ميدانيا، قالت الشرطة الأفغانية اليوم إن 12 شخصا قتلوا بانفجار عبوتين ناسفتين في ولاية بادغيس جنوبي غربي البلاد أمس.
 
وقال ناطق باسم الشرطة في الولاية إن العبوة الأولى انفجرت بسيارة مدنية مما أسفر عن مقتل عشرة ركاب، أما العبوة الثانية فوقعت بعد الأولى بدقائق وأدت إلى مقتل شرطيين كانا في سيارتهما.
المصدر : وكالات

التعليقات