من الهجوم الذي استهدف مكتب التحقيقات الفدرالي في لاهور قبل عامين (الفرنسية-أرشيف)

سقط عدد من القتلى والجرحى في انفجار استهدف اليوم الاثنين مكتب وكالة التحقيقات الفدرالية الباكستانية في مدينة لاهور شرقي البلاد.

فقد أفادت مصادر طبية بأن الانفجار أوقع خمسة قتلى ونحو سبعة وثلاثين جريحا في حصيلة ضحايا أولية مرشحة للارتفاع، كما أوضح أحد مسؤولي الحكومة المحلية الذي أكد أن الانفجار أوقع العديد من الضحايا لكن من السابق لأوانه تحديد رقم نهائي.

ووفقا للمصادر الأمنية، وقع الانفجار في بلدة موديل بالقرب من مقر وكالة التحقيقات الفدرالية خلال ساعة الذروة الصباحية مخلفا حفرة عميقة في الشارع الرئيسي وأضرارا بالغة في مبنى المكتب الذي سبق أن تعرض لهجومين مماثلين.

ورجحت المصادر أن يكون الانفجار قد نجم عن سيارة ملغومة كانت متوقفة عند السور المحيط بالمبنى المستهدف مما أسفر عن انهيار أجزاء كاملة من الجدار تناثرت في مواقع متفرقة من الشارع على نحو يدل على شدة الانفجار.

وعلى الرغم من أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن الانفجار فإن الشكوك تتجه إلى تورط حركة طالبان باكستان في العملية التي لم تستبعد بعض مصادر الشرطة أن تكون قد نفذت بواسطة انتحاري قاد السيارة الملغومة.

وكانت مدينة لاهور-التي يقارب عدد سكانها 8 ملايين نسمة- قد تعرضت لعدد من الهجمات خلال الأشهر الأربعة الأخيرة منها تفجير مزدوج وقع في السابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي في سوق شعبي وسط المدينة وأسفر عن مقتل 49 شخصا.

المصدر : وكالات