سحب قوات من الكونغو في يونيو
آخر تحديث: 2010/3/6 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/6 الساعة 12:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/21 هـ

سحب قوات من الكونغو في يونيو

إكمال سحب القوات قد يحتاج لأكثر من عام (رويترز-أرشيف)

رجح مسؤول رفيع في الأمم المتحدة أن تبدأ المنظمة سحبا تدريجيا لقوة حفظ السلام العاملة في جمهورية الكونغو الديمقراطية نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وقال ألان لي روي -مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام- إن الوحدات الأولى في القوة التي يبلغ عدد أفرادها نحو عشرين ألفا سيبدأ انسحابها في 30 يونيو/حزيران وإن حكومة كينشاسا طلبت ذلك.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن الانسحاب سيبدأ من مناطق الكونغو الديمقراطية الغربية التي تعتبر هادئة نسبيا, وأن الانسحاب من المناطق الشرقية قد يبدأ في يونيو/حزيران من العام 2011.

جاء الإعلان بعد أن قدم روي ملخصا لمجلس الأمن الدولي بشأن زيارته إلى الكونغو التي استمرت ثلاثة أيام والتي بحث خلالها مع الرئيس جوزيف كابيلا ومسؤولين آخرين مستقبل القوة المعروفة اختصارا باسم مونوك.

يشار إلى أن القوة التي تعتبر الأكبر بتاريخ الأمم المتحدة بدأت بالانتشار في هذا البلد عام 1999 لدعم قوات الحكومة بمواجهة جماعات مسلحة بينها متمردون من الهوتو أتوا من رواندا المجاورة.

وأسندت للقوة مهمة حماية نحو مليون وربع المليون مدني ممن أجبرهم العنف والتهجير القسري في شرقي البلاد على ترك منازلهم.

وقد قضى في الحرب التي اندلعت بين عامي 1998 و2003 في الكونغو الديمقراطية -التي كانت تعرف حتى عام 1997 بزائير- نحو 4.5 ملايين شخص شهدت البلاد خلالها كارثة إنسانية حادة.

وأشارت حكومة الكونغو الديمقراطية إلى أنها تريد للانسحاب -الذي يتزامن مع الذكرى الخمسين لاستقلال البلاد عن بلجيكا- أن يكتمل أواسط العام المقبل, لكن روي قدر أن تلك العملية قد تستغرق مزيدا من الوقت.
المصدر : وكالات