دعا الرئيس الصينى هو جينتاو السبت إلى تحقيق الاستقرار والتنمية السريعة في إقليم التبت المضطرب، الذي يشهد احتجاجات عنيفة ضد السلطات.
 
وأدلى جينتاو بهذه التصريحات في نقاش مع نواب التبت في مجلس الشعب الصيني، حسب وكالة شينخوا الصينية. وافتتح البرلمان الصيني دورته السنوية يوم الجمعة.
 
وكان رئيس مجلس الدولة الصيني (رئيس الوزراء) ون جياباو قال أمام البرلمان إن الصين ستسعى لرأب الصدع الاجتماعي وتحفيز النمو المدفوع من الداخل بمزيد من الرعاية الاجتماعية وضخ المزيد من الأموال في المناطق الريفية حتى وإن كانت الحكومة تسعى لترشيد الإنفاق بعد التوسع الكبير فيه في الفترة الأخيرة.
 
في الوقت نفسه بدأ التبتيون المقيمون في تايوان وأنصار الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما مظاهرة احتجاج اعتيادية أمام ناطحة سحاب تايبيه 101 بهدف "إطلاع السائحين الصينيين على الحقيقة بشأن التبت".
 
ورفع أربعة من مواطني التبت وخمسة من أنصارهم التايوانيين لافتات ووزعوا منشورات على مجموعات السائحين الصينيين التي تزور المبنى.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "اسمحوا للدلاي لاما بالعودة للوطن" و"أوقفوا الإبادة الجماعية في التبت".
 
ويصل نحو 3000 سائح صيني إلى تايوان يوميا، ويزور العديد منهم الناطحة تايبيه 101 التي تمثل أحد معالم تايوان وواحدة من أطول المباني في العالم.
 
ويعيش نحو 400 من مواطني التبت في تايوان، وهناك علاقات وثيقة تجمع بين تايوان والحكومة التبتية في المنفى.
 
وزار الدلاي لاما تايوان ثلاث مرات أعوام 1997 و2001 و2009 وفتح مكتب تمثيل في تايبيه عام 1998.
 
يشار إلى أن الدلاي لاما فر إلى الهند عقب انتفاضة فاشلة ضد الغزو الصيني عام 1959 وأقام حكومته في المنفي في درامسالا شمال الهند.
 
وأعلن الدلاي لاما أنه يسعى للحكم الذاتي وليس الاستقلال لإقليم التبت، وأعرب عن رغبته في العودة لبلاده راهبا عاديا. لكن الصين لا تزال تتهمه بالسعي للانفصال عنها وتمنعه من العودة للصين.

المصدر : وكالات