نذر أزمة أميركية تركية بسبب الأرمن
آخر تحديث: 2010/3/5 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/5 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/20 هـ

نذر أزمة أميركية تركية بسبب الأرمن

أردوغان: القرار قد يضر بالعلاقات الأميركية التركية (الفرنسية-أرشيف)
 
استدعت تركيا سفيرها بالولايات المتحدة للتشاور بعد أن اعتمدت لجنة بمجلس النواب الأميركي في تصويت أجري الخميس قرارا يصف المذبحة التي تتهم الدولة العثمانية بالوقوف وراءها ضد الأرمن في الحرب العالمية الأولى بأنها "إبادة جماعية".
 
وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في بيان إنه "يندد بهذا القرار الذي يتهم الشعب التركي بجرم لم يقترفه".
 
وأضاف أنه "يشعر بقلق بالغ من أن هذا القرار قد يضر بالعلاقات الأميركية التركية والجهود المبذولة بين تركيا وأرمينيا لتطبيع العلاقات ودفن قرن من العداء".
 
في المقابل رحبت أرمينيا بالقرار واعتبرته دفعا قويا لحقوق الإنسان. وقال وزير الخارجية إدوارد نالبانديان لرويترز "نقدر تقديرا عاليا هذا القرار" مضيفا "هذا دليل آخر على احترام الشعب الأميركي للقيم العالمية وهو خطوة هامة للحد من الجرائم ضد الإنسانية".

وفي تعليق لها على القرار، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنها حثت اللجنة على عدم المضي قدما في التصويت خشية تأثيره على عملية التطبيع والمصالحة بين تركيا وأرمينيا.
 
اعتراف عادل
بدوره قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كرولي إن بلاده ملتزمة بتعزيز "اعتراف عادل وصريح بالوقائع المتصلة بالأحداث التاريخية لـ 1915، لكننا قلقون بشأن التأثير المحتمل للقرار على العلاقات مع البلدان المعنية بالقضية".
 
ووافقت لجنة الشؤون الخارجية على القرار بموافقة 23 عضوا مقابل 22، بيد أن هذا القرار غير الملزم ينتظر طرحه للتصويت العام بمجلس النواب لإقراره رسميا.
 
يُذكر أن تركيا سحبت سفيرها بواشنطن بعد قرار مماثل عام 2007 لكنه علق من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش قبل طرحه للتصويت العام بمجلس النواب، ليعود السفير بعد أسبوع من هذا التعليق.
 
وتدين الولايات المتحدة المذبحة التي وقعت بين 1915 و1918، لكنها امتنعت سابقا عن وصفها بالإبادة الجماعية بسبب مخاوفها من تأزم علاقتها مع أنقرة العضو بحلف شمال الأطلسي (ناتو) والحليف الإستراتيجي بالشرق الأوسط.
المصدر : وكالات

التعليقات