أحكام بالسجن لإسلاميين بألمانيا
آخر تحديث: 2010/3/4 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/4 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/19 هـ

أحكام بالسجن لإسلاميين بألمانيا

زعيم المجموعة فريتز غيلوفيتس (رويترز)

أصدرت محكمة دوسلدورف الألمانية اليوم الخميس أحكاما بالسجن مددا تتراوح بين 5 و12 عاما على أعضاء ما بات يعرف بأنه أول خلية "إرهابية" ألمانية.
 
واتهم الأربعة وهم ثلاثة ألمان وتركي بالانتماء إلى منظمة "إرهابية" أجنبية والتخطيط لتفجير أهداف أميركية في ألمانيا.
 
وقضت المحكمة بسجن المتهمين الألمانيين فريتز غيلوفيتس وهو زعيم المجموعة، ودانيال شنايدر بالسجن لمدة 12 عاما، وبسجن المتهم الثالث آدم يلمظ وهو تركي 11 عاما. أما المتهم الرابع الألماني إيتيلا سيليك فقد أدانته المحكمة بدعم الخلية وقضت بسجنه خمسة أعوام.
 
كما أدين المتهم شنايدر أيضا بتهمة محاولة قتل رجل شرطة أثناء القبض عليه. أما المتهم الرابع سيليك فقد تولى مهمة الحصول على أجهزة إشعال القنابل.
 
وواجه أعضاء الخلية تهمة الانتماء لتنظيم "إرهابي" هو "اتحاد الجهاد الإسلامي" والتخطيط لقتل أبرياء.
 
المتهم دانيال شنايدر (رويترز)
أدلة واضحة
وقال مدير مكتب الجزيرة في دوسلدورف أكثم سليمان إن الأدلة كانت واضحة على ما كان المتهمون يعتزمون فعله، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن الألمانية كانت قد أخضعتهم لمراقبة أمنية مشددة لدرجة أنها استطاعت استبدال المتفجرات التي كانت بحوزتهم بأخرى في مخبئهم، وذلك قبل أن تلقي القبض عليهم في سبتمبر/أيلول عام 2007.
 
وكان الأربعة قد وصلوا إلى مرحلة متقدمة من التخطيط لاستخدام ثلاث سيارات ملغومة تحمل كل منها 250 كيلوغراما من المتفجرات لمهاجمة أهداف أميركية في ألمانيا لقتل المئات.
 
وعرفت هذه القضية باسم قضية "خلية زاورلاند"، في إشارة إلى المنطقة التي اعتقلوا فيها في غرب ألمانيا.
 
المتهم آدم يلمظ (رويترز)
كلام القاضي
وقال القاضي أوتمار برايدلينغ في ختام المحاكمة التي استمرت عشرة أشهر "كنتم تخططون لإراقة آثمة للدماء كانت ستقتل عددا لا يمكن التنبؤ به". وأضاف أن هدفهم كان قتل 150 جنديا أميركيا متمركزين في ألمانيا على الأقل.
 
واستطرد "لم يكن هناك هجوم إرهابي بهذه الأبعاد في ألمانيا، أعمتكم فكرة غريبة عن الجهاد مشحونة بالكراهية، وحولتم أنفسكم إلى ملائكة للموت باسم الإسلام".
 
وكان الأربعة يخططون لشن الهجمات في الوقت الذي يصوت فيه البرلمان الألماني على تمديد بقاء القوات الألمانية في أفغانستان، رغبة منهم في حشد الرأي العام في ألمانيا ضد هذه المهمة وإجبار الحكومة على سحب قواتها من هناك.
 
المتهم إيتيلا سيليك (رويترز)
الادعاء
من جهته اتهم الادعاء العام المتهمين بالتخطيط لتنفيذ أكبر عملية قتل جماعي فريدة من نوعها في تاريخ ألمانيا. وطالب الادعاء بتوقيع عقوبات بالسجن على المدعى عليهم تتراوح بين خمسة أعوام ونصف عام و13 عاما.
 
أما الدفاع فطالب بعقوبات مخففة تقل مدتها عن عشرة أعوام مبررا ذلك بأن الخلية لم تشكل تهديدا حقيقيا، نظرا لأن أعضاءها كانوا تحت رقابة من قبل السلطات على مدار الساعة، كما أن 3 فقط من إجمالي 26 جهاز اشتعال وجدت معهم كانت صالحة للعمل.
 
وتعد هذه القضية من أكبر قضايا "الإرهاب" في تاريخ القضاء الألماني بالرغم من أن الاعترافات المفصلة للمتهمين قلصت فترة المحاكمة بمقدار عام تقريبا. واستمعت السلطات خلال 65 جلسة محاكمة لأقوال ما يزيد على 60 شاهدا.
المصدر : وكالات

التعليقات