عناصر الشرطة قرب مركبة أحرقت في المواجهات بحيدر أباد (الفرنسية)  

فرضت الشرطة الهندية حظر تجول في أجزاء من مدينة حيدر أباد جنوب شرقي البلاد بسبب تواصل الاشتباكات بين المسلمين والهندوس التي أسفرت حتى الآن عن مقتل شخص وإصابة نحو 80 آخرين.

وتشهد المدينة التي تعد مركزا لتكنولوجيا المعلومات في البلاد ويقطنها نحو 8 ملايين نسمة اشتباكات منذ السبت على خلفية قيام جماعة هندوسية بإزالة أعلام رفعها مسلمون ورفع أعلامها بدلا منها في الشوارع أثناء احتفالات عيد هانومان جايانتي الهندوسي.

وتراشق المسلمون والهندوس بالحجارة، كما أدت أعمال العنف إلى إحداث تدمير جزئي بأربعة مساجد وخمسة معابد هندوسية.

وقالت الشرطة إن حظر التجول بدأ سريانه منتصف الليلة الماضية في الجزء القديم من المدينة الذي تقطنه أغلبية مسلمة، ولكن الأجزاء الأحدث من حيدر أباد التي توجد بها شركات تكنولوجية كبرى لم تتأثر.

وأكدت الشرطة أنها نشرت 1800 من عناصرها واعتقل 110 أشخاص لصلتهم بالأحداث في محاولة لمنع تطور الأحداث. وقال أك خان قائد الشرطة بالمدينة للصحفيين "أي شخص يثير مشاكل أثناء حظر التجول سيجرى التعامل معه بصرامة".

وتعاني حيدر أباد التي توجد بها شركات مثل مايكروسوفت وغوغل وماهيندرا ساتيام منذ شهور من الاضطرابات بشكل متقطع بسبب الاقتراح بقيام ولاية هندية منفصلة تقتطع من ولاية أندرا براديش التي تعد حيد أباد عاصمتها الإقليمية.

المصدر : وكالات