المحكمة أمرت عبد القدير خان بإخبار الشرطة بتحركاته (الفرنسية-أرشيف)

أبقت محكمة باكستانية اليوم الاثنين القيود على حرية العالم النووي عبد القدير خان، وأمرته بإخبار الشرطة بكل تحركاته سواء داخل أو خارج العاصمة إسلام آباد التي يقطن فيها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي الحكومة أحمر بلال صوفي قوله إن محكمة لاهور العليا أمرت خان بأن يخبر الشرطة قبل نصف ساعة كلما أراد الخروج من بيته بالعاصمة، وقبل يوم إذا أراد الخروج من المدينة.

وكان القضاء قد أمر في فبراير/ شباط 2009 برفع الإقامة الجبرية التي كانت مفروضة على خان، والتي دامت خمس سنوات.

وأضاف صوفي أن قرار المحكمة جاء لأسباب أمنية، مشيرا إلى أن النائب العام التقى خان قبل أيام قليلة ووصل معه إلى اتفاق بهذا الشأن.

وأكد المحامي أن بإمكان خان (73 عاما) الحديث إلى وسائل الإعلام، لكنه غير مسموح له بالحديث عن موضوع البرنامج النووي الباكستاني.

ظافر محامي خان قال إنه لا قيود على حرية موكله (رويترز-أرشيف)
حماية أمنية
ومن جهته قال علي ظفر، محامي العالم النووي، إنه لن تكون هناك أي قيود على حركة موكله، لكنه مطالب بأن يخبر الشرطة بكل تحركاته حتى تتمكن من حمايته، مؤكدا أن خان لن يتحدث في موضوع البرنامج النووي.

كما رفضت المحكمة طلبا من الحكومة باستجواب خان بشأن تقرير صدر مؤخرا بصحيفة واشنطن بوست الأميركية يتهمه بنقل أسرار نووية للعراق وإيران.

وقد ألقي القبض على خان عام 2003 بتهمة تسريب أسرار نووية لإيران وليبيا وكوريا الشمالية، قبل أن يعفو عنه الرئيس السابق برويز مشرف عام 2004، وفرضت عليه السلطات الإقامة الجبرية، ويخضع منزله لمراقبة من الجيش والاستخبارات.

المصدر : وكالات