انتشار العنف بات شائعا بصفوف الشباب الإسرائيلي (الفرنسية)
كشفت إحدى المنظمات أن المجتمع الإسرائيلي يعاني من آفات سلوكية خطيرة تثير القلق مثل
تعاطي الخمر وانتشار العنف الجنسي بين المراهقين ولعب القمار والجريمة.

وجاء ذلك في التقرير السنوي لمنظمة "إيليم" الإسرائيلية المتخصصة بالتعامل مع مشاكل المراهقين، وذلك في دراسة حديثة كشفت عن ارتفاع نسبة حالات الحمل غير الشرعي بين الإسرائيليات اللواتي تقل أعمارهن عن 17 عاماً خلال عام 2009 أي بنسبة تصل إلى 15%.

ولاحظت الدراسة أيضا تزايد انتشار العنف بأشكاله المختلفة -بما فيها العنف الجنسي- بين هؤلاء المراهقين بنسبة تصل إلى 10% خلال العام نفسه، وفقاً لما أوردته صحيفة هآرتس.

مشاكل المراهقين
وطبقاً للتقرير السنوي الذي قدمته المنظمة للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، تبين أن تسعة مراهقين من كل عشرة يتعاطون الخمور بانتظام وذلك استناد إلى عينة تألفت من المراهقين الذين تعاملت معهم المنظمة العام الماضي.
 
وتكشف المنظمة في التقرير عن انخفاض سن تعاطي الخمر بين اليافعين لتصل إلى 11 عاماً، وتزايد حجم التعاطي عند الفرد منهم، الأمر الذي تم ربطه بتزايد العنف والاعتداءات الجنسية.

كما أشارت إلى انتشار المقامرة بأشكال مختلفة بين المراهقين الإسرائيليين، ومن أشهرها التعامل ببطاقات اليانصيب والمقامرة عبر لعب البوكر، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو عن طريق الإنترنت، وهو ما دفع بالعديد من هؤلاء الشبان اليافعين إلى ارتكاب جرائم سرقة لتسديد ديونهم.

المصدر : قدس برس