أتراك في حي كرويتسبيرغ الشعبي ببرلين (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

طالب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالسماح بإقامة مدارس وجامعات تركية في بلادها، ومنح مواطنيه الأتراك المقيمين في ألمانيا جنسية مزدوجة، ودعم حصول بلاده على العضوية الكاملة للاتحاد الأوروبي.
 
وحث أردوغان في مقابلة أجرتها معه صحيفة دي تسايت الألمانية الأسبوعية المرموقة ونشرتها اليوم الخميس، الحكومة الألمانية على البدء في تأسيس مدارس ثانوية تركية في البلاد، قائلا "لدينا في تركيا مدارس ثانوية ألمانية فلماذا لا تعاملنا ألمانيا بالمثل وتقيم مدارس تركية في مدنها".
 
وبرر رئيس الوزراء التركي هذا الطلب "بوجود مشاكل حادة ومستعصية لثلاثة ملايين تركي بألمانيا في اللغتين التركية والألمانية".
 
وأشار إلى أن "ألمانيا لم تستوعب بعد متطلبات وحقائق العصر، ولم تع أن المرء مطالب أولا بإتقان لغته الأم قبل أن يتمكن من الحديث بلغة أخرى"، ولفت إلى أن هذا غير متحقق في حالة أتراك ألمانيا الذين لا يتقن الكثير منهم التركية ولا الألمانية".
 
كما اقترح أردوغان إقامة جامعة تركية ألمانية مشتركة في ألمانيا لمنح الطلاب الأتراك بعد المرحلة الثانوية تأهيلا مناسبا ذا طابع تركي، وأضاف "نحن نؤسس حاليا جامعة تركية ألمانية في إسطنبول، فلماذا لا توجد جامعة من هذا النوع في برلين حيث الحاجة ماسة إليها".
 
واعتبر أن هذه الجامعة لا تمثل نوعا من الترف بقدر ما تعد تلبية لحاجات متزايدة، وإسهاما مهما في دعم اندماج الأتراك في المجتمع الألماني.
 
أردوغان دعا برلين للسماح للمواطنين الأتراك في ألمانيا بالاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية 
(الجزيرة نت)
ازدواج الجنسية
ودعا أردوغان برلين إلى السماح للمواطنين الأتراك في ألمانيا بالاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية عند حصولهم على الجنسية الألمانية، ورأى "أن تخلي شخص عن جنسيته الأصلية عند حصوله على جنسية أخرى لن يؤدي إلى تغيير أصوله التي جاء منها".
 
ونقلت دي تسايت عن أردوغان  إعرابه عن أسفه "لأن ألمانيا واحدة من دول أوروبية قليلة لا تسمح بازدواج الجنسية"، متمنيا أن يأتي الوقت الذي يتغير فيه هذا الوضع.
 
وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن حوارها مع رئيس الوزراء التركي يأتي قبل بدء المستشارة أنجيلا ميركل الاثنين القادم زيارة إلى أنقرة سيكون موضوع اندماج الأتراك في ألمانيا أحد محاورها المهمة.
 
زيارة وتوتر
وتوقعت الصحيفة أن تخيم أجواء التوتر على هذه الزيارة بعد تعبير أردوغان ومسؤولين أتراك عن امتعاضهم من عودة المستشارة الألمانية الأسبوع الماضي للحديث عن منح تركيا شراكة تفضيلية مع الاتحاد الأوروبي بدلا من عضويته.
 
 تصريحات أردوغان تأتي قبيل زيارة مرتقبة لميركل إلى أنقرة الاثنين القادم (الفرنسية-أرشيف)
وبشأن هذا الموضوع أوضح أردوغان للصحيفة الألمانية أن بلاده لن تقبل إلا بعضوية الاتحاد الكاملة، معتبرا أن ما ذكرته ميركل يمثل تعاملا غير عادل مع بلاده.
 
وذكر رئيس الوزراء التركي "أن الاتحاد الأوروبي لم يعرف في تاريخه صيغة الشراكة التفضيلية التي ترفضها كثير من دوله"، واعتبر أن الاتحاد سيقع في خطأ فادح إذا رفض القبول بعضوية تركيا بعدما وعدها بها منذ عقود.
 
وأشار إلى أن بلاده قطعت شوطا كبيرا في إنجاز الإصلاحات التي حددها لها الاتحاد، لافتا إلى استعداد البرلمان التركي الأسبوع القادم لمناقشة ما تم إعداده من تعديلات دستورية وقوانين جديدة للأسرة والطفولة وتأسيس نقابات للعاملين في الدوائر الحكومية.

المصدر : الجزيرة