موسكو وبكين تحاولان إقناع طهران بقبول تخصيب اليورانيوم في الخارج (رويترز-أرشيف)

أكدت فرنسا أن إيران لم تترك للمجتمع الدولي أي خيار آخر سوى فرض عقوبات جديدة عليها بسبب برنامجها النووي، في وقت بدأت فيه روسيا والصين تحركا دبلوماسيا يهدف إلى إقناع طهران بقبول عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتخصيب اليورانيوم خارج أراضيها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية إن موقف التحدي الذي تتبناه إيران لا يترك أي خيار آخر غير فرض عقوبات جديدة عليها.

وأكد كوشنر أن المجتمع الدولي سيواصل الحوار مع إيران رغم عدم التوصل إلى أي نتائج ملموسة بهذا النهج في الماضي، مشيرا إلى أن البرنامج النووي الإيراني ليست له أهداف مدنية مشروعة كما تدعي طهران.

واعتبر الوزير الفرنسي أن إيران تطور مدى صواريخها ولا تتعاون بشكل كاف مع الوكالة الذرية، كما أنها استخفت بكل عروض الحوار والتعاون التي قدمت إليها.

وزير الخارجية البرازيلي (يمين) دعا لحل أزمة نووي إيران بالحوار (الفرنسية)
مساع دبلوماسية
تصريحات كوشنر تزامنت مع تأكيد دبلوماسيين غربيين في نيويورك أن روسيا والصين تتحركان دبلوماسيا لإقناع إيران بقبول عرض الوكالة الذرية، واعتبروا أن هذا التحرك مهم لكون هاتين الدولتين كان ينظر إليهما على أنهما تعرقلان جهود الغرب لمعاقبة إيران.

وقال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز إن بكين وموسكو قامتا بتحرك دبلوماسي، وأفهمتا المسؤولين في طهران أن موقفهما من العقوبات المقترحة ضد إيران رهين بالرد الإيراني على طلبهما تغيير موقفها.

وأكد دبلوماسي آخر للوكالة نفسها أن روسيا لم تتلق أي رد من الإيرانيين، وأن الصين تلقت وعدا بالرد وطلبت منها إيران بعض الوقت، لكنها لم تتلق ردا لحد الآن، وأضاف أن بكين ربما أصبحت تقتنع بأن وقت مناقشة العقوبات قد حان.

ومن جهتها دعت البرازيل على لسان وزير خارجيتها سيلسو أموريم المجتمع الدولي إلى مواصلة الحوار مع إيران بدل التسرع بفرض عقوبات عليها.

وقال أموريم -في مؤتمر صحفي بريو دي جانيرو مع المدير العام للوكالة  الذرية يوكيا أمانو- إن بلاده ترى أن المجال لا يزال مفتوحا لمناقشة العرض الذي قدمته الوكالة.

وأكد أموريم أن العقوبات على إيران قد تأتي بنتيجة عكسية، وأن طهران "لا تثق في بعض الدول الغربية، كما أن هذه الدول بدورها لا تثق في إيران، لذلك فلا بد من طرف ثالث يتدخل في هذا الموضوع".

وتطالب الدول الغربية بفرض عقوبات جديدة على إيران، وتتهمها بتخصيب اليورانيوم سعيا لصناعة سلاح نووي، وهو ما تنفيه طهران وتؤكد أن برنامجها النووي ذو أهداف سلمية.

المصدر : وكالات