إسرائيل تواصل الاستيطان بالقدس
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/24 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/9 هـ

إسرائيل تواصل الاستيطان بالقدس

الاستيطان في القدس سياسة إسرائيلية ثابتة (رويترز-أرشيف)

واصلت إسرائيل تصعيد مخططاتها الاستيطانية في القدس بالتزامن مع الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة.

وفي آخر معطيات الاستيطان، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن بلدية القدس أعطت الضوء الأخضر لبناء 20 وحدة سكنية جديدة على أنقاض فندق فلسطيني في القدس الشرقية المحتلة.

ووفقا لراديو إسرائيل وموقع صحيفة يديعوت أحرنوت على الإنترنت، فإن البلدية الإسرائيلية وافقت للمليونير الأميركي اليهودي إيرفينغ موسكوفيتش على بناء 20 شقة سكنية فاخرة في الموقع السابق لفندق شبرد في حي الشيخ جراح.

جاء هذا الإعلان في وقت كان فيه نتنياهو يعقد اجتماعا في البيت الأبيض مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي انتقدت إدارته إعلان الحكومة الإسرائيلية إقامة 1600 مسكن للمستوطنين في القدس بالتزامن مع زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل قبل نحو أسبوعين.

وفي هذا السياق أيضا، أطلقت بلدية القدس خطة لما يسمى تطوير أحياء في القدس الشرقية كان الفلسطينيون رفضوها لأنها تتضمن هدما لمنازل قديمة، ومحاولة للتغطية على التوسع الاستيطاني اليهودي في المدينة.

وتدعو الخطة لتطوير منطقة واسعة شبه مثلثة ابتداء من سور المدينة القديمة إضافة إلى بناء 1000 وحدة سكنية جديدة، وتظهر خرائط مرفقة بالإعلان شارعا بمبان جديدة مبنية فوق منازل موجودة حاليا، في إشارة إلى أن المباني القديمة لن يتم تدميرها.

وقالت بلدية القدس إن المخطط قدم للجنة التخطيط اللوائي للتصويت عليه، وهي الخطوة الأولى من خطوات عديدة قبل أن يصبح المخطط قيد التنفيذ على الأرض.

وربط مسؤول ملف القدس في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) حاتم عبد القادر هذه الخطوة بمخططات إسرائيل لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية في المدينة، وقال إن البلدية الإسرائيلية تحاول رشوة الفلسطينيين للقبول ببناء منازل جديدة في المنطقة لليهود.

"
مدير مجلس المستوطنات الإسرائيلي نافتالي بينيت توقع أن يصل عدد اليهود في الضفة الغربية إلى مليون شخص
"
تضاعف الاستيطان
وكان مدير مجلس المستوطنات الإسرائيلي نافتالي بينيت توقع أن يتضاعف الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية إلى ثلاثة أمثال حجمه الحالي، وأن يصل عدد اليهود في الضفة الغربية إلى مليون شخص.

وأضاف بينيت، الذي تولى منصبه الشهر الحالي، في مقابلة مع وكالة رويترز، أنهم يبذلون ما بوسعهم لإلغاء قرار التجميد المؤقت للبناء في المستوطنات الذي اتخذه نتنياهو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال إنه "من الممكن تخيل مليون يهودي يعيشون في يهودا والسامرة"، مستخدما الوصف التوراتي للضفة الغربية التي يعيش فيها حالياً 2.5 مليون فلسطيني.

وأكد بينيت، الذي كان مساعداً كبيراً سابقاً لنتنياهو قبل انتخابات العام الماضي، أن مواصلة التجميد يعد "خطأ كبيرا"، معتبراً أنه من الجنون ألا يتمكن اليهود من البناء في أرضهم -حسب قوله- بينما يمكنهم البناء في نيويورك وموسكو وباريس.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات