الإسعاف ينقل أحد قتلى حوادث إطلاق النار في كويتا (الفرنسية)

عثر على أربعة أشخاص صرعى شمال غرب باكستان اتهموا بالعمل جواسيس لصالح الولايات المتحدة في الوقت الذي أفادت الشرطة بسقوط عدد من الضحايا في انفجار وقع بمدينة كويتا جنوب غرب البلاد.

فقد ذكر مسؤولون وشهود عيان بمدينة مير علي بمنطقة وزيرستان بالقرب من الحدود مع أفغانستان أنه تم اليوم الأحد العثور على جثث أربعة من رجال القبائل بالمنطقة ملقاة إلى جانب الطريق الرئيسية الواقعة بين مير علي وميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان.

وأوضح أحد الشهود القاطنين في قرية سراخولا على مشارف مير علي أنه سمع إطلاق للنار خلال الليل، وأنه شاهد الجثث الأربع وهو في طريقه إلى المسجد لأداء صلاة الفجر اليوم الأحد.

رجال قبائل بمدينة ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت الفرنسية عن مسؤول بالشرطة القبلية يدعى ناصر خان قوله إن فريق التحقيق عثر بالقرب من الجثث على رسالة كتب عليها أنه تم إعدام الأربعة كونهم جواسيس يعملون مع القوات الأميركية المتمركزة بأفغانستان، ملمحا إلى وقوف حركة طالبان باكستان وراء عملية القتل.

بيد أن الأنباء التي أكدت العثور على الجثث اختلفت فيما بينها بالنسبة لطريقة التصفية وعدد القتلى، حيث أشارت بعض المصادر إلى أنه تم العثور على ثلاث جثث قطعت رؤوس أصحابها قبل أن تلقى على جانب الطريق الرئيسية الواصلة بين مير علي وميرانشاه.

مجلس القبائل
وكان المئات من رجال القبائل بمنطقة وزيرستان القريبة من الحدود الأفغانية قد عقدوا السبت اجتماعا بمدينة بيشاور بدعوة من المنظمات والأحزاب السياسية لجمع المواطنين القاطنين بالمناطق المتضررة من أعمال العنف.

ودعا المجتمعون الجيش الباكستاني لتصعيد عملياته بمنطقة الحزام القبلي والقضاء على حركة طالبان على غرار ما فعلت الحكومة السريلانكية بحركة جبهة نمور التاميل، ومنح مجالس القبائل المحلية المزيد من الصلاحيات وتفعيل هذه المجالس من أجل المساهمة في تحقيق النصر في الحرب ضد طالبان.

ونقل عن مصادر محلية قولها إن الاجتماع حظي بمشاركة عدد كبير من زعماء القبائل رغم أن الاجتماع لا يعتبر لقاء رسميا شبيها بما يعرف باسم (جيرغا) الذي يحضروه زعماء رجال قبائل البشتون في باكستان.

انفجار كويتا
وفي شأن أمني آخر، قالت الشرطة الباكستانية إن اثنين على الأقل قتلا وجرح نحو 14 شخصا -غالبيتهم من المارة- في انفجار وقع الأحد بأحد الشوارع الرئيسية بمدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان.
 
ونقل عن ضابط شرطة رفيع المستوى يدعى أحمد شكيل قوله إن الانفجار تم بواسطة عبوة ناسفة كانت مزروعة داخل دراجة هوائية فجرت بواسطة جهاز للتحكم عن بعد لدى مرور عربة تابعة للشرطة، مما أسفر عن إصابة حارس أمني وسائق العربة التي لحقت بها أضرار بالغة.

وتأتي هذه المستجدات بعد مقتل سبعة أشخاص بعمليات إطلاق نار في أنحاء متفرقة من مدينة كويتا يومي الجمعة والسبت الماضيين، نسبت إلى جماعات تطالب بالحكم الذاتي لإقليم بلوشستان والتوزيع العادل للموارد الطبيعة بالمنطقة.

المصدر : وكالات