جنود أتراك أثناء عملية ضد عناصر الكردستاني على الحدود مع العراق (رويترز-أرشيف)

هدد حزب العمال الكردستاني بإنهاء الهدنة واستئناف القتال ضد القوات التركية بسبب حظر المحكمة الدستورية حزبا كرديا وهو ما يجعل التسوية السياسية أمرا بعيد المنال، حسب ما أكد قيادي بارز بالحزب.
 
وتوقع مراد كارايلان نائب زعيم الحزب المسجون عبد الله أوجلان،  أن يبدأ الجيش التركي في فصل الربيع عملياته ضد مقاتلي الحزب الذين يتركزون في المناطق الجبلية بشمال العراق.
 
وأضاف في مقابلة مع رويترز "إذا استمرت الدولة التركية في عملياتها العسكرية والضغط ضد نشطائنا السياسيين فإنه لن يكون هناك سلام دائم، وسنتصدى لعمليات الجيش ضدنا وسيكون هذا الربيع متفجرا ومعقدا".
 
وكان الحزب الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، قد أعلن هدنة وأوقف عملياته ضد الجيش التركي عدا ما سماها عمليات الدفاع عن النفس في أبريل/نيسان 2009 .
 
وقال كارايلان إن تلك الهدنة كان الهدف منها "تشجيع  إيجاد حل سياسي للصراع" الذي أودى بحياة نحو أربعين ألف شخص معظمهم من الأكراد منذ أن حمل الحزب السلاح ضد أنقرة عام 1984.
 
متظاهرون أكراد يحملون صورة أوجلان في مدينة ديار بكر (رويترز)
قتال أم حوار
وجاءت تصريحات كارايلان بعد إعلان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مبادرة لتوسيع الحقوق الثقافية للأكراد لمحاولة إنهاء الصراع وتعزيز فرص تركيا في الانضمام للاتحاد الأوروبي.
 
لكن هذه المبادرة الحكومية تعثرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما أصدرت المحكمة الدستورية قرارا بحظر حزب المجتمع الديمقراطي الكردي باعتباره الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني.
 
وقال كارايلان "لقد حطمت المحكمة بهذا القرار أساس الحل السياسي للصراع، وقد أجبر الأكراد بذلك على خوض الحرب، وإذا لم يتم اتخاذ خطوات لتلافي ذلك فإن الحرب ستعود مجددا".
 
وردا على سؤال عما إذا كان هناك موعد محدد لاستئناف العمليات القتالية ضد أنقرة، قال كارايلان "لقد تبقى شهر أو شهر ونصف الشهر".
 
وكان الحزب قد تخلى عن مطالبه بدولة كردية مستقلة في جنوب شرق تركيا مؤكدا أنه يقاتل من أجل نيل حقوق ثقافية أكبر تتضمن حكما ذاتيا للأكراد الذين يشكلون نحو 20% من سكان تركيا البالغ عددهم 72 مليون نسمة.
 
وقال كارايلان "نحن لم نقل أنه لم يعد هناك مكان للقتال، لكننا نؤمن أيضا بأن المشاكل الاجتماعية يمكن أن تحل عبر الحوار".

المصدر : رويترز