تواصلت التظاهرات وأعمال الشغب لليوم الثاني على التوالي في باكستان احتجاجا على زيادة أجور النقل بنسبة 20%.

وأخذت الاحتجاجات منحى عنيفا حين رمى المتظاهرون الحجارة وأغلقوا طريقا رئيسا يؤدي إلى مطار إسلام آباد.

كما هاجموا عربة تقل فريقا تابعا للأمم المتحدة يحقق في قضية اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو ما دفعه للعودة وطلب الحماية من السفارة الأميركية.

ويطالب المتظاهرون أيضا، ومعظمهم من الطلاب، بإطلاق زملائهم الذين اعتقلوا أمس. وكان تلميذ أصيب برصاص الشرطة أمس.

ولجأت الشرطة إلى تفريق المتظاهرين بإطلاق النار في الهواء واستخدام القنابل المسيلة للدموع.

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة داون الباكستانية اليوم الجمعة أن الاحتجاجات التي بدأت أمس الخميس ضد رفع أسعار أجرة نقل الحافلات دفعت الحكومة لإبطال الزيادة، غير أن التظاهرات لم تتوقف.

المصدر : الجزيرة + وكالات