واشنطن تقول إن غاراتها قتلت شخصيات في القاعدة وطالبان (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول أميركي مقتل القيادي في تنظيم القاعدة حسين اليمني الأسبوع الماضي بغارة شنتها طائرة بدون طيار على ميران شاه في منطقة وزيرستان القبلية بباكستان.
 
وقال المسؤول الأميركي في جهاز لمكافحة ما يعرف بالإرهاب إن اليمني كان متخصصا في المتفجرات والعمليات الانتحارية.
 
وأضاف أنه يعتقد تورط اليمني في القيام بدور بارز في عملية خوست التي قتل فيها سبعة من عناصر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وأعرب المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، عن اعتقاده أن اليمني أقام شبكة اتصالات واسعة لتنظيم القاعدة بشبه الجزيرة العربية إضافة إلى أفغانستان وباكستان.
 
وكانت طائرات بدون طيار قد شنت أمس ثلاث هجمات بشمال وزيرستان مخلفة 16 قتيلا.
 
وقتل أكثر من 830  شخصا بباكستان جراء حوالي 90 عملية قصف أميركية منذ أغسطس/آب 2008.
 
وتقول واشنطن إنها قتلت خلال تلك الغارات شخصيات كبيرة في حركة طالبان وتنظيم القاعدة، لكن مثل هذه الضربات تثير استياء باكستان حليفة الولايات المتحدة حيث تتنامى المشاعر المعادية للأميركيين.
 
وتريد الحكومة الباكستانية أن يزودها الأميركيون بتكنولوجيا الطائرات بدون طيار حتى يتمكن الجيش الباكستاني من شن هجمات ضد المسلحين بنفسه.
 
هولدر أكد استحالة القبض على بن لادن حيا(الفرنسية)
ارتباك
وفي سياق متصل أكد مدير سي آي أي ليون بانيتا في تصريح صحفي أن الجهود المكثفة على طول الحدود الباكستانية الأفغانية ضد القاعدة أربكت التنظيم بصورة كبيرة ودفعت زعيم التنظيم أسامة بن لادن ومساعديه إلى الاستمرار في الاختباء.
 
ومن جهته قال قائد القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال أمس إن الجيش الأميركي سيحاول اعتقال بن لادن حيا وتقديمه إلى العدالة.
 
وفي المقابل اعتبر وزير العدل الأميركي إيريك هولدر أن إمكانية اعتقال بن لادن حيا غير واردة.
 
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن هولدر أبلغ الكونغرس الثلاثاء أنه استنادا إلى المعلومات الاستخبارية التي اطلع عليها، فإن اعتقال بن لادن ليس ممكنا، "ببساطة فهو سيقتل إما على أيدينا أو على أيدي أتباعه" لأنه "من الواضح أنه يفضل أن يموت وهو يقاتل".
 
وتناقض هذه التصريحات إقرار وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في ديسمبر/كانون الأول الماضي بأن الولايات المتحدة لم تقم بأي عمل مخابراتي جيد منذ سنوات لمعرفة مكان اختفاء بن لادن.

المصدر : وكالات