اتهام حكومة جورجيا بترويع مواطنيها
آخر تحديث: 2010/3/15 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/15 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/30 هـ

اتهام حكومة جورجيا بترويع مواطنيها

مظاهرة للمعارضة وسط تبليسي احتجاجا على التقرير الذي أثار الذعر (الفرنسية)
 
اتهمت المعارضة الجورجية الحكومة بالمسؤولية عن تقرير تلفزيوني وهمي عن دخول دبابات روسية العاصمة تبليسي ومقتل الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي، ما أثار الذعر بالعاصمة.
 
وقال التحالف من أجل جورجيا المعارض في بيان إن "المسؤولية الكاملة عن بث هذا التقرير تقع على عاتق السلطات الجورجية التي احتكرت عمليا كل الفضاء التلفزيوني من أجل الترويع الإعلامي لشعبها".
 
غير أن مسؤولين حكوميين نفوا أي  دور للحكومة في بث التقرير، ورفضت المتحدثة باسم ساكاشفيلي التعليق على سؤال بشأن ما إذا كان الأخير ضالعا في الأمر أو كان يعلم بالتقرير قبل بثه.
 
وكانت محطة إيميدي عرضت التقرير الأحد "كمحاكاة لأحداث محتملة"، لكن التحذير لم يصل إلى كثير من المشاهدين مع تعطل شبكات الهاتف النقال ونزول سكان تبليسي إلى الشوارع.
 
وأعاد التقرير التلفزيوني إلى الأذهان أحداثا واقعية شهدتها هذه الدولة الواقعة جنوب روسيا عندما اجتاحت دبابات روسية أراضيها في أغسطس/آب 2008 ووصلت إلى مسافة 45 كلم من العاصمة، إثر حرب شنتها هذه الدولة المتحالفة مع الولايات المتحدة على إقليم أوسيتيا الجنوبية.
 
وقالت وزارة الداخلية إن التقرير تسبب في ذعر كبير، حتى إن دارا للسينما في العاصمة فرغت من روادها بعدما اتصل الآباء والأمهات بأولادهم مطالبين إياهم بالعودة إلى المنازل.
 
ونشرت وكالة إنترفاكس الروسية برقية بالمعلومات المزعومة الواردة في التقرير عن دخول الدبابات الروسية ومقتل ساكاشفيلي، وقطعت إذاعة "صدى موسكو" الروسية برامجها لتبث مضمونه.
 
واستخدمت إيميدي صورا أرشيفية لهجوم الدبابات الروسية في صيف 2008 في التقرير، وسرعان ما انتقل إلى برنامج حواري اعتذر فيه المذيع عن الذعر الذي سببه التقرير، وأوضح أن المحطة أرادت توضيح "ما يمكن أن يكون عليه أسوأ يوم في تاريخ جورجيا".
 
انتقاد مستتر
وكان التقرير بمنزلة انتقاد مستتر لمعارضي ساكاشفيلي الذين التقوا في الآونة الأخيرة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، وطالبوا بإعادة العلاقات بين البلدين.
 
وقال رئيس الشركة القابضة للإنتاج الإعلامي التي تمتلك قناة إيميدي جورجي أرفيلادزي إن هدف التقرير إظهار "التهديد الحقيقي" للأحداث التي قد تتكشف تدريجيا.
 
واحتشد عشرات الجورجيين الغاضبين أمام محطة إيميدي، حيث قالت السياسية المعارضة نينو بورغانادزه للصحفيين إن الخدعة كانت "مثيرة للاشمئزاز".
المصدر : وكالات

التعليقات