طائرة تحطمت بأبوجا نهاية أكتوبر 2006 في حادث قتل فيه مائة راكب (رويترز-أرشيف)
تحول تمرينُ إغاثة في نيجيريا إلى عملية إنقاذ حقيقية عندما خرجت طائرة تشارك فيه عن مدرج مطار بورت هاركورت جنوب البلاد، لكن الحادث لم يخلف إلا جرحى إصاباتهم خفيفة.
 
وكانت الطائرة التابعة لسلاح الجو تقل ما لا يقل عن 30 مسؤولا من إدارة الحالات الطارئة كجزء من تمرين على عمليات إنقاذ.
 
وعندما كانت الطائرة تحط في مطار بورت هاركورت الدولي، انزلقت عن المدرج إلى أدغال قريبة، مما ألحق ضررا كبير بجسمها، لكن لم يصب من الركاب والطاقم إلا عشرة، جروحهم خفيفة ونقلوا إلى المستشفى.
 
وأغلق المطار بضع ساعات أمام الحركة الجوية حسب سلطات الميناء الجوي الواقع في منطقة دلتا النيل الغنية بالنفط.




المصدر : وكالات