كرزاي: باكستان مهمة لحوار طالبان
آخر تحديث: 2010/3/12 الساعة 17:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/12 الساعة 17:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/27 هـ

كرزاي: باكستان مهمة لحوار طالبان

 
قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن باكستان لديها دور مهم في أي مفاوضات مع حركة طالبان الأفغانية. وأضاف في تصريحات من العاصمة الباكستانية إن بلاده لا تريد حربا بالوكالة تجري على أراضيها بين الهند وباكستان. وميدانيا قتل ثلاثة رجال شرطة في هجوم شنه مسلحون شرق أفغانستان.

وأكد كرزاي خلال مؤتمر صحفي مشترك في إسلام آباد مع رئيس الوزراء الباكستاني يوسف جيلاني الدور الذي يمكن أن تلعبه جارته، وقال "نحن في أفغانستان ندرك تماما ونقر بأنه بدون باكستان وبدون تعاونها في أفغانستان لا يمكن أن تنعم أفغانستان بالاستقرار أو السلام".

ولدى حديثه عن علاقات الجوار، قال كرزاي إنه لا يريد أن تستخدم بلاده من قبل أي دولة ضد دولة أخرى، موضحا أن "الخلاصة هي أن أفغانستان لا تريد أي حروب بالوكالة على أراضيها، لا تريد حربا بالوكالة بين الهند وباكستان في أفغانستان، ولا تريد حربا بالوكالة بين إيران والولايات المتحدة في أفغانستان".

وبينما تتهم الهند باكستان بدعم مليشيات تهاجم المصالح الهندية في أفغانستان فإن إسلام آباد تتهم الهند باستخدام بعثاتها الدبلوماسية في أفغانستان لمساعدة مليشيات انفصالية في إقليم بلوشستان الواقع جنوب غرب باكستان.

جيلاني: سندرس موضوع تسليم الملا برادر إلى أفغانستان (الفرنسية-أرشيف) 
تسليم برادر
ومن جهته أعلن جيلاني أن حكومته تتشاور مع خبراء قانونيين بشأن طلب كرزاي تسليمه القيادي في طالبان أفغانستان الملا عبد الغني برادر الذي اعتقل مؤخرا في باكستان.
 
وقال غيلاني "لدينا السلطة القضائية الخاصة بنا. نتشاور مع الخبراء القانونيين أيضا وسنجلس معهم ونناقش الأمر ثم نبلغ فخامة الرئيس" كرزاي.

ومنعت محكمة باكستانية الشهر الماضي الحكومة من تسليم قادة طالبان الأفغانية المعتقلين إلى أي دولة.

وقال وزير الداخلية الباكستاني في وقت سابق إن برادر يخضع للتحقيق عن جرائم في باكستان وسيحاكم لديها في المقام الأول.
 
وتأتي زيارة كرزاي بعدما كثفت باكستان الجهود لمواجهة الحركات الإسلامية المناوئة، مما أكسبها ثناء الولايات المتحدة.
 
قتلى بهجوم
ميدانيا، قتل ثلاثة رجال شرطة أفغان جراء هجوم شنه مسلحون في مدينة غارديز عاصمة ولاية باكتيا شرق البلاد.

وقال مدير شرطة الولاية عزيز الدين وردك إن بين القتلى قائد وحدة الرد السريع التي أنشئت حديثا في الولاية، مشير إلى أن المسلحين شنوا هجومهم في وقت متأخر من ليلة الجمعة.

وكان قد قتل أمس خمسة مدنيين أفغان بينهم أربعة أطفال في انفجار. كما قتل مسلحون بالرصاص متعاقد بناء من جنوب أفريقيا وزميلا أفغانيا له في هجوم منفصل. كما قتل أحد جنود قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في انفجار بجنوب البلاد.
 
غيتس: هجوم هلمند سيكون مرحلة حاسمة في مصير حرب أفغانستان (رويترز-أرشيف)
حملة مرتقبة

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد صرح خلال الأسبوع الجاري بأن الحملة العسكرية المرتقبة التي تقودها الولايات المتحدة لاستعادة السيطرة على معقل طالبان في ولاية قندهار ستكون "مرحلة حاسمة" في الحرب الأفغانية.

أما وزير الدفاع البريطاني بوب إينزوورث فقال إن بلاده ستسلم الصلاحيات الأمنية في منطقة موسى قلعة في ولاية هلمند بجنوب أفغانستان، إلى القوات الأميركية في غضون الأسابيع المقبلة.

وقال إينزوورث في بيان أمام مجلس العموم (البرلمان) الخميس إن نقل السيطرة في موسى قلعة يمثل المرحلة المقبلة مع دخول زيادة عدد القوات الأميركية حيز التنفيذ في هلمند.

يذكر أن وتيرة أعمال العنف في أفغانستان قد ارتفعت في السنوات الأخيرة مع تزايد هجمات حركة طالبان مرة أخرى ووصولها إلى أعلى مستوياتها منذ أن أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بالحركة من السلطة في أواخر عام 2001.

وبدأت واشنطن في إرسال قوات إضافية تقدر بنحو 30 ألف جندي للانضمام إلى نحو 115 ألف جندي أجنبي غالبيتهم من الولايات المتحدة موجودين في أفغانستان، وذلك في محاولة لتحويل دفة الحرب في أفغانستان.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات