الشرطة الإندونيسية قتلت الثلاثاء الماضي أحد أبرز المطلوبين لديها (رويترز-أرشيف)

قتلت الشرطة الإندونيسية بإقليم آتشه غربي البلاد صباح اليوم الجمعة مسلحين قالت إنهما ينتميان إلى "جماعة إرهابية" واعتقلت ثمانية آخرين بعد تبادل لإطلاق النار.

وقال قائد الشرطة في الإقليم الجنرال أديتيا ورمان إن المسلحين قتلا بعد أن حاول عشرة أشخاص الفرار من حافلة أوقفتها الشرطة في نقطة تفتيش، مضيفا أن الشرطة حاصرت الآخرين وألقت القبض عليهم.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول أمني قوله إن أحد القتيلين تلقى تدريبات عسكرية في الفلبين عام 2006، وإن الآخر كان مطلوبا لتورطه في "أعمال إرهابية سابقة"، مضيفا أن الشرطة حجزت بنادق ومسدسا وذخيرة.

ويعد هذا الهجوم واحدا من سلسلة اشتباكات وقعت مع قوات الأمن الإندونيسية منذ أن اكتشفت في الإقليم الشهر الماضي معسكرا لتدريب مسلحين ينتمون إلى جماعة تقول السلطات إنها حليفة لتنظيم القاعدة.

الأمن الإندونيسي يشن هجمات على المسلحين منذ الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
ذو المتين

وتأتي هذه الاشتباكات بعد أن قتلت الثلاثاء الماضي قوات مكافحة الإرهاب الإندونيسية قرب العاصمة جاكرتا المدعو ذو المتين، الذي كان على رأس المطلوبين لديها وتعتبره السلطات العقل المدبر لتفجيرات جزيرة بالي عام 2002، التي قتلت أكثر من مائتي شخص.

وقد دفن ذو المتين صباح اليوم في مسقط رأسه بقرية بيمالانغ في جاوا الوسطى وسط حشد كبير من الناس ومئات رجال الشرطة.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب الإندونيسية نفذت غارة على مقهى للإنترنت في جاكرتا الثلاثاء الماضي قتل فيها ذو المتين واثنان آخران.

واعتقل في تلك الغارة 28 مشتبها بهم من بينهم من قالت السلطات الإندونيسية إنهم موردو أسلحة وممولون، في حين قتل ثلاثة من أفراد الشرطة وتمت -حسب المصادر الرسمية- مصادرة أسلحة ومتفجرات.

المصدر : وكالات