قال منتجو أفلام سينمائية إندونيسيون إنهم اضطروا لسحب فيلم رعب كوميدي من دور العرض في البلاد بعد تلقيهم تهديدات من متشددين إسلاميين يعتقدون بوجود مشاهد جنسية في الفيلم.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير شركة "كي 2 كي" للإنتاج إلفين هوتاغول أنهم سحبوا الفيلم "لأن ردود الفعل عليه ساخطة، والوضع ما زال متوترا".
 
وكان فيلم "شبح بونكاك الحائض" عرض على نخبة من الجمهور في العاصمة جاكرتا في وقت سابق هذا الأسبوع، وكان مقررا أن يعرض للعموم في مختلف دور السينما أمس الخميس.
 
ويؤكد منتجو الفيلم أنهم حذفوا منه مشاهد كثيرة تتضمن لقطات جنسية، قبل أن توافق على عرضه هيئة الرقابة السينمائية الوطنية.
 
لكن مشاهد غير محذوفة من الفيلم تسربت إلى موقع يوتيوب لفتت أنظار رجال الدين وجماعات الشباب المتشددين الذين ربما لم يدركوا أن النسخة النهائية تختلف عما عرض على الإنترنت.
 
وقد أقر رئيس "جبهة المدافعين عن الإسلام" حبيب سليم العطاس، الذي أمرت جبهته أعضاءها بمهاجمة دور السينما التي تعرض الفيلم، بأنه شاهد مقاطع من الفيلم فقط على الإنترنت.
 
وقال "لا نريد للإندونسيين أن يشاهدوا الفيلم لأنه يضم مشاهد محرمة وإباحية"، مؤكدا أنه "إذا كانت دور السينما تعرض الفيلم فإن جبهة المدافعين عن الإسلام ستهاجم هذه الدور، لأن الفيلم يدمر أخلاقنا".
 
لكن المتحدث باسم شركة "كي 2 كي" يان ويجايا قال إن المنتجين يرتبون اجتماعا بين الرقابة والجبهة كي يتمكنوا من مشاهدة النسخة المنقحة بأنفسهم.
 
وأضاف أنهم ما زالوا في إطار تحديد موعد الاجتماع، وقال "علينا الانتظار لأن هذه المنظمة الجماهيرية (جبهة المدافعين عن الإسلام) أكثر قوة من قانوننا".
 
وكان مجلس العلماء الإندونيسي، وهو أعلى هيئة إسلامية في البلاد، حث المسلمين على مقاطعة الفيلم، لكنه لم يصل إلى حد إصدار فتوى دينية بشأن الموضوع.
 
ويذكر أن رجال الدين المسلمين في إندونسيا أدانوا مخطط زيارة كانت ستقوم بها نجمة أفلام إباحية يابانية تعرف باسم مايبي إلى البلاد في سبتمبر/أيلول الماضي للعب دورها في فيلم كوميدي يدعى "خطف مايبي"، وقد اضطرت الممثلة اليابانية لتأجيل رحلتها إلى إندونيسيا عدة مرات.

المصدر : الفرنسية