جنود باكستانيون في موقع الانفجار (الفرنسية)

تبنت حركة طالبان باكستان الهجوم الذي قتل فيه ثلاثة جنود أميركيين شمال غرب البلاد اليوم الأربعاء، وتوعدت بشن المزيد من الهجمات على الأميركيين الذين قالت إنهم يعملون لحساب شركة بلاك ووتر.

وصرح الناطق باسم الحركة أعظم طارق لرويترز عبر الهاتف "سوف نستمر في تنفيذ مثل هذه الهجمات على الأميركيين" مضيفا أن القتلى الأميركيين الثلاثة كانوا يعملون لحساب شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية.
 
وأوضح "نعلم أن بلاك ووتر مسؤولة عن اعتداءات في بيشاور ومدن باكستانية أخرى، لقد حذرنا من أننا سوف نثأر للقتلى الأبرياء في بيشاور وهذا ما قمنا به اليوم".

وأكدت مصادر أميركية مقتل ثلاثة جنود أميركيين، وإصابة اثنين آخرين في انفجار عبوة ناسفة قرب مدرسة للبنات كان من المقرر إعادة افتتاحها الأربعاء في منطقة دير شمال غربي باكستان والمجاورة للحدود مع أفغانستان.

وقالت مصادر عسكرية باكستانية إن الانفجار أودى بحياة ثلاثة أطفال وجندي باكستاني وإصابة 45 آخرين بينهم أربعون من تلميذات المدرسة التي لحق بها دمارا واسعا إثر الانفجار الذي نجم عن تفجير عبوة عن طريق التحكم من بعد.

هولبروك ينفي
ووصف المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك الهجوم بأنه "مأساة كبيرة" نافيا أن يكون الجنود الأميركيين الذين قتلوا وأصيبوا في الانفجار من العاملين في بلاك ووتر، واعتبر أن حديث طالبان باكستان عن كون هؤلاء الجنود من بلاك ووتر دعاية وتضليل.

وذكر بيان للسفارة الأميركية في إسلام آباد "المذبحة التي وقعت عند المدرسة  تظهر رؤية الإرهابيين" مشيرا إلى أن الجنود الأميركيين جزء من وحدة صغيرة تدرب فرق الحدود الباكستانية المسؤولة عن الأمن في المناطق الشمالية الغربية قرب الحدود الأفغانية.
 
شاهد عيان
وقال صحفي باكستاني كان يرافق الجنود في قافلتهم ويدعى هارون رشيد "كانت المفاجأة مذهلة، وتعرضنا لتفجير ضخم، وبدا الأمر وكأن شيئا سقط علينا من السماء كان هناك  دخان في كل مكان ولم نتمكن من رؤية أي شيء".
 
حملات
وجاء هجوم اليوم على الرغم من حملات أمنية حكومية ضخمة أدت إلى تدمير بعض قواعدها وهجمات شنتها طائرات أميركية من دون طيار أدت إلى قتل بعض زعمائها.
 
وزادت الهجمات التي تشنها أميركا بطائرات من دون  طيار في شمال غرب باكستان منذ الهجوم على وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) في أفغانستان.
  
وقال مسؤولون أمنيون إن عدد قتلى هجمات نفذتها طائرات بدون طيار مساء  أمس الثلاثاء ارتفع إلى 31 قتيلا.
 
وكانت تلك الهجمات الأعنف على الإطلاق من حيث عدد الصواريخ الذي أطلقت خلالها، وأطلقت الطائرات أكثر من 18 صاروخًا، مستهدفة مواقع لحركة طالبان باكستان وشبكة القائد الأفغاني سراج الدين حقاني.
 
وتعد الغارات التي شنت أمس أكثر غارات في يوم واحد تشهدها منطقة شمال وزيرستان منذ الحرب الأميركية على ما يسمى "الإرهاب".

المصدر : وكالات