الهجوم استهدف مركزا تجاريا يضم أحد الفنادق في كابل

أفاد مراسل الجزيرة في كابل أن الهجوم الذي وقع فجر اليوم على مركز تجاري وسط العاصمة الأفغانية أدى إلى مقتل عشرة بينهم ثمانية هنود، كما أدى لجرح عشرين آخرين. وبدأ الهجوم بانفجار ضخم أعقبه تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن الأفغانية والمهاجمين الذين لم تعرف هويتهم بعد.

وأضاف المراسل أن سلسلة من التفجيرات وقعت بعد ذلك في المنطقة التي طوقتها قوات الجيش والشرطة ومنعت الوصول إليها.

وقال المراسل إن عدد المهاجمين غير معروف لكنهم كانوا يحاولون دخول أحد المراكز التجارية الذي يضم فندقا فاخرا ينزل به عادة الزوار الأجانب، كما أن موقع الهجوم قريب من السفارة الهندية ووزارة الداخلية الأفغانية.

وأفاد المراسل أن قوات الجيش والشرطة الأفغانيين ضربا طوقا أمنيا على المنطقة.

ورجحت بعض المصادر أن يكون الانفجار الأول والذي وقع قرب دار ضيافة للجالية الهندية ناجما عن عملية انتحارية، تلته انفجارات أخرى حسب تقارير أخرى.

وقد أشارت مصادر في وزارة الداخلية الأفغانية إلى أن تحديد الهدف من العملية ربما يحتاج لبعض الوقت لاسيما وأن المنطقة المستهدفة تقع في وسط العاصمة وقرب وزارة الداخلية والسفارة الهندية ومنازل عدد من كبار الساسة والمسؤولين الحكوميين.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية غمبري بشري إنه لا يعرف طبيعة عمل الهنود القتلى، لكنه قال إنهم ربما يعملون في شركة تجارية أو شركة مقاولات، وإنهم كانوا يقيمون في دار ضيافة هندية.

ووفقا لمراسل الجزيرة فإن طالبان لم تتبن الهجوم بعد ولم تنف صلتها به أيضا، وقال الناطق باسمها قاري يوسف إن الأمر يحتاج إلى وقت كي تتضح الصورة.

ويعتبر هذا أول هجوم في العاصمة الأفغانية منذ 18 يناير/كانون الثاني الماضي عندما استهدف مسلحون مباني حكومية، وهو ما أسفر عن مقتل 12 بينهم سبعة من المهاجمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات