إيران تعرض "اعترافات" ريغي
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 04:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/26 الساعة 04:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/13 هـ

إيران تعرض "اعترافات" ريغي

صورة لريغي عرضتها قناة تلفزيونية إيرانية (الفرنسية)

عرضت قناة تلفزيونية إيرانية "اعترافات" لزعيم جماعة جند الله السنية عبد الملك ريغي، الذي أعلنت السلطات الإيرانية اعتقاله الثلاثاء، قال فيها إن الولايات المتحدة طلبت مساعدته في محاربة إيران مقابل إفراجها عن أعضاء من جماعته. وفي الأثناء رفضت الولايات المتحدة اتهام إيران لها بمساندة الجماعة المتمردة.

وبحسب تصريحات ريغي -التي سجلت تحت الاعتقال وبثتها محطة برس تي في الإيرانية الخميس- فإن عملاء للسي آي أي وعدوه في دبي بالإمارات العربية المتحدة بدعم غير محدود يتضمن قاعدة عسكرية بالقرب من الحدود الإيرانية مجهزة بالأسلحة ومنشآت التدريب.

وأضاف، في ذات التسجيل، أنه كان من المقرر أن يلتقي بمسؤول استخباري أميركي في قاعدة ماناس بقرغيزستان لبحث تفاصيل الدعم الذي ستقدمه الولايات المتحدة لجماعته.

ووفقا لتصريحات ريغي تلك فإن المسؤولين الأميركيين شددوا خلال اجتماعاتهم معه على أن إيران هي مشكلتهم الأساسية في الوقت الحاضر وليس تنظيم القاعدة أو حركة طالبان.

وأضاف ريغي في الشريط الذي لم يتم التأكد من صدقيته بشكل مستقل، أن عملاء السي آي أي أوضحوا له أن بلادهم، التي تعتبر الهجوم العسكري ضد إيران صعبا الآن، تعتزم دعم أي جماعات إيرانية مناهضة وقادرة على شن حرب في الداخل الإيراني لتقويض البلاد.

وكانت إيران أعلنت أنها اعتقلت ريغي خلال رحلة جوية من دبي إلى قرغيزستان وأنها أرغمت طائرة كانت تقله على الهبوط في مطار بندر عباس، لكن مراسل الجزيرة في باكستان نقل عن مسؤولين باكستانيين قولهم إن ريغي سلم لطهران عبر الحدود البرية بين البلدين.

حيدر مصلحي: ريغي كان في قاعدة عسكرية أميركية قبيل اعتقاله (الفرنسية)
رفض أميركي
وفي هذه الأثناء رفضت الولايات المتحدة الخميس اتهام إيران لها بمساندة جماعة جند الله، ونفت كون زعيم الجماعة كان في قاعدة عسكرية أميركية قبيل اعتقاله، وهو ما كان أعلنه وزير المخابرات الإيراني حيدر مصلحي.

وقال السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأميركية جيف موريل إن "ادعاءات إيران بأن عبد الملك ريغي كان في منشأة عسكرية أميركية قبيل اعتقاله، كاذبة تماما".

وأضاف أن اتهام واشنطن بأنها تدعم جماعات مثل جند الله "ليس سوى دعاية إيرانية".

وأعلنت جماعة جند الله مسؤوليتها عن تفجير وقع في 18 أكتوبر/تشرين الأول وقتل فيه ما يزيد على 40 إيرانيا من بينهم 15 من أفراد الحرس الثوري.

المصدر : وكالات

التعليقات