يانوكوفيتش يعد بالنأي عن الأحلاف
آخر تحديث: 2010/2/25 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/25 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/12 هـ

يانوكوفيتش يعد بالنأي عن الأحلاف

يانوكوفيتش تعهد بجعل محاربة الفساد والفقر أولوية (الأوروبية)

وعد فيكتور يانوكوفيتش في خطاب تنصيبه رئيسا لأوكرانيا اليوم بأن ينأى ببلاده عن الأحلاف وتعهد بجعل محاربة الفساد والفقر أولويته، لكن مراسم التنصيب عززت صورة الانقسام في البلد، بعد أن قاطعها أنصار غريمته رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو والرئيس المنتهية ولايته فيكتور يوتشينكو.
 
وقال مخاطبا في مقر البرلمان مسؤولين ونوابا ومندوبين أجانب، بينهم مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، إنه سيسعى من أجل سياسة خارجية متوازنة، وتعهد بإرساء علاقات أقوى بالاتحاد الأوروبي.
 
لكن هذه العلاقات الخارجية، كما قال يانوكوفيتش، سيحكمها مبدأ "الصلات المتوازنة ذات المنفعة المتبادلة" مع روسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
الاندماج بأوروبا
وفي إشارة إلى أنه سيسعى للاندماج أكثر في أوروبا، قال موقعه الإلكتروني إنه سيزور بروكسل الأسبوع القادم، أي قبل موسكو التي سيحل بها في الأيام العشرة الأولى من شهره الأول.
 
وأقسم يانوكوفيتش، وهو يضع يده على إنجيل بالأوكرانية يعود إلى القرن 16 وعلى نسخة من الدستور، بأن يدافع عن استقلال أوكرانيا وحقوق وحريات مواطنيها.
 
ودعم الكرملين صراحة يانوكوفيتش في انتخابات جرت في 2004 وحرم من الفوز فيها بقرار قضائي، واعتبر الوطنيون الأوكرانيون هذا الدعم تدخلا سافرا، مما جعل روسيا تكتفي اليوم برئيس برلمانها بوريس غريزلوف ممثلا لها في مراسم التنصيب.
 
لكن رئيس الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية البطريرك كيريل حضر التنصيب أيضا، وهو مؤشر على أن روسيا ستواصل معارضتها لمحاولات الكنيسة الأرثوذوكسية الأوكرانية الاستقلال بنفسها.
 
تيموشينكو ترفض الاستقالة وعلى يانوكوفيتش تشكيل تحالف له الأغلبية لدفعها إلى ذلك (رويترز)
بل إن يانوكوفيتش تلقى بركات كيريل في دير في كييف قبل مراسم التنصيب، مما أغضب الوطنيين الأوكرانيين.
 
رسائل لروسيا
وعلى الرغم من تأكيده على النأي بأوكرانيا عن سياسة المحاور وتقديمه نفسه في صورة الند للمسؤولين الروس، أرسل يانوكوفيتش رسائل طمأنة عديدة إلى هذا البلد بينها أنه لن يسعى لضم بلاده إلى الناتو، وأيضا تلميحه إلى احتمال تجديد عقد تأجير ميناء سيباستوبول في البحر الأسود للبحرية الروسية.
 
وفاز يانوكوفيتش بفارق 3.5 نقاط عن منافسته تيموشينكو، وتقاسما البلد مناصفة فصوت له الشرق الناطق بالروسية وصوت لها الغرب الناطق بالأوكرانية.
 
ورفضت تيموشينكو الاعتراف بهزيمتها في اقتراع شهد بنزاهته المراقبون الأجانب، لكنها سحبت دعواها القضائية لأن جهاز العدالة منحاز ليانوكوفيتش حسب قولها.
 
وما زالت تيموشينكو ترفض الاستقالة رغم دعوات يانوكوفيتش إلى جهاز تنفيذي فعال.
 
وإذا فشل "حزب المناطق" حزب يانوكوفيتش في بناء تحالف جديد له الأغلبية يدفعها إلى الاستقالة، فقد يضطر الرئيس إلى الدعوة إلى انتخابات مبكرة.
 
وقالت مساعدة ليانوكوفيتش إن الرئيس لن يمكنه أبدا العمل مع تيموشينكو لذا سيحاول أن يُحِلّ بدلها شخصا آخر بحلول الربيع.
 
وورث يانوكوفيتش اقتصادا متدهورا تقلص بـ15%، وعُلقت خطة إنقاذ يشرف عليها صندوق النقد الدولي بـ16 مليار دولار بسبب الأزمة، وهو ما جعله يقول إن إعادة الاستقرار مهمة أساسية.
المصدر : وكالات

التعليقات