الكنيست يرفض مناقشة اغتيال المبحوح
آخر تحديث: 2010/2/23 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/23 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/10 هـ

الكنيست يرفض مناقشة اغتيال المبحوح

الكنيست شهد تلاسنا بين نائبين عربيين ونواب يهود (الفرنسية-أرشيف)
رفض الكنيست الإسرائيلي مناقشة قضية اغتيال قيادي فلسطيني في دبي وذلك في جلسة شهدت تلاسنا بين نائبين عربيين وعدد من النواب اليهود.

فقد قرر الكنيست الثلاثاء رفض إدراج قضية اغتيال محمود المبحوح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في دبي الشهر الماضي على جدول أعماله.

وجاء الرفض ردا على طلب النائب العربي في الكنيست طلب الصانع الذي تلاسن هو وزميله النائب الطيبي خلال الجلسة مع عدد من النواب اليهود على رأسهم نائب حزب الليكود كرمل شاما.

فقد وصف الأخير اغتيال المبحوح بأنه "فريضة"، مؤكدا أنه ما كان ليتردد في تسليم جواز سفره العادي أو الدبلوماسي للموساد للمساعدة في عملية الاغتيال.

عمل إرهابي
من جانبه احتج الصانع على رفض مناقشة عملية الاغتيال متسائلا عما إذا كان رئيس الموساد مائير داغان هو من يقرر المواضيع التي يجب مناقشتها في الكنيست، مشيرا إلى أن من يرفض النقاش في هذه المسألة لا بد أن يكون له سبب قوي لذلك.

الصانع: اغتيال المبحوح عمل إرهابي
(الجزيرة-أرشيف)
كما تساءل النائب العربي عما إذا كان الاغتيال في دولة أخرى بأسلوب عصابات المافيا يعد انتصارا، وأكد أن اغتيال المبحوح كان عملا إرهابيا وتجب محاسبة المسؤولين عنه، طالبا من النواب أن لا يفاجؤوا يوما بصدور مذكرات اعتقال لرئيس الموساد.

ورد النائب شاما على ذلك بالقول إن داغان قام بعمل جيد وهو بطل حقيقي. فبادره النائب أحمد الطيبي بالقول إن البطل الحقيقي في هذه القصة هو قائد شرطة دبي الذي كشف فرقة الاغتيال وجعل الإسرائيليين عراة أمام العالم، قبل أن يختتم كلامه بالقول "أنا أشفق على شاما لأنه يحمل اسما عربيا وبالتالي قد يغتاله الموساد غدا".

يذكر أن قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان اتهم الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء عملية اغتيال المبحوح في دبي في الـ19 من يناير/كانون الأول الماضي، مشيرا إلى أن فرقة الاغتيال استخدمت جوازات سفر أوروبية لا تشترط على حاملها الحصول على تأشيرة مسبقة لدخول الإمارات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات