مسلحون من جماعة أبو سياف في قرية باندنغ بجزيرة جولو (الفرنسية)

أعلن مصدر عسكري فلبيني مقتل عدد من المسلحين بينهم قيادي كبير في جماعة أبو سياف التي تتهمها مانيلا بالوقوف وراء عمليات الخطف والتفجير في جزيرة نائية جنوبي البلاد.

فقد أكد قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الفلبيني اللواء دين دوليرفينو في تصريح له الأحد أن المدعو البدر باراد وخمسة من زملائه لقوا مصرعهم وجرح عدد آخر في اشتباك مع قوات مشاة البحرية في غابة عند سفح جيل توكاي في جزيرة جولو النائية.

وأكد المسؤول العسكري أن التحقيقات أكدت أن أحد القتلى هو المدعو باراد، الأمر الذي يعد –على حد قوله- ضربة قاصمة لجماعة مسلحة "متشددة"، مشيرا إلى أن الاشتباكات بين الطرفين أسفرت أيضا عن مقتل جندي وجرح اثنين آخرين.

وحدة من مشاة البحرية الفلبينية
 (الفرنسية-أرشيف)
قيادي رفيع
وطبقا لما قاله المتحدث باسم الجيش الفلبيني العميد إدغار آرفيلو، كان باراد يقود العمليات العسكرية في المنطقة لصالح جماعة أبو سياف علاوة على كونه الناطق الرسمي باسمها، لافتا إلى أن الجيش تمكن من تحديد موقع باراد بناء على معلومات وردت أمس السبت من السكان المحليين قرب بلدة إندانا.

وأضاف أن وحدة من القوات الخاصة داهمت معسكرا لجماعة أبو سياف يقع خارج بلدة مايبونغ في جزيرة جولو بناء على تقارير استخباراتية تخص المدعو باراد وقياديا آخر يدعى أومبرا جوميل، لافتا إلى أن القوات المغيرة واجهت مسلحي أبو سياف يوم السبت قبل أن تتمكن من تطويق المعسكر وقتل عدد من عناصر الجماعة اليوم الأحد.

"
اقرأ أيضا:

الأزمة بين المسلمين والحكومة الفلبينية

"

ورجح اللواء دوليرفينو أن تكون الجماعة المسلحة قد تكبدت مزيدا من الخسائر معللا ذلك بقوله إن جماعة أبو سياف لم تعتد أن تترك جثث قتلاها أو جرحاها في أرض المعركة، موضحا أن من بين القتلى شقيق جوميل الأصغر المعروف باسم عبد الرحمن.

يشار إلى أن باراد مدرج على لائحة المطلوبين لدى وزارة الخارجية الأميركية بتهمة خطف ثلاثة من أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جزيرة جولو في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وكانت الإدارة الأميركية قد رصدت مكافأة قدرها مائة ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى اعتقال أو قتل جوميل المعروف أيضا باسم دكتور أبو، ومكافأة 150 ألف دولار لرأس باراد.

المصدر : وكالات