بيريز دعا العالم للتحرك ضد إيران (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إن إيران تشكل أكبر خطر على السلم العالمي بسبب برنامجها النووي. يتزامن ذلك مع تقارير إسرائيلية أفادت بأن وفدا إسرائيليا يستعد لزيارة الصين نهاية الشهر الحالي لإقناعها بتأييد عقوبات مشددة على طهران.

وفي خطاب له أمام مجلس أمناء الوكالة اليهودية في القدس اليوم، شدد بيريز على أن إيران "تشكل اليوم أكبر خطر على السلم العالمي" وأنه "لا يجوز لإسرائيل أن تواجه هذه المشكلة بمفردها".

ووفقا للرئيس الإسرائيلي في خطابه ذاك، فإن "سعي إيران لفرض هيمنتها على العالم الإسلامي يشكل تحديا للدول العربية".

عقوبات اقتصادية
في هذه الأثناء، أفادت مصادر صحفية إسرائيلية بأن وفدا إسرائيليا رفيع المستوى برئاسة وزير الشؤون الإستراتيجية موشيه يعالون ومشاركة محافظ البنك المركزي ستانلي فيشر، سيزور الصين نهاية الشهر الحالي في مسعى لإقناعها بدعم فرض عقوبات اقتصادية على إيران لإرغامها على وقف تطوير برنامجها النووي.

ووصفت صحيفة هآرتس زيارة الوفد للصين بأنها أول خطوة سياسية هامة تنفذها إسرائيل تجاه الصين بخصوص الموضوع الإيراني منذ بداية ولاية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي ظل يهمل الصين فيما يتعلق بالموضوع الإيراني.

وأضافت الصحيفة أن إيفاد الوفد يأتي على خلفية المباحثات الجارية بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا حول فرض عقوبات على إيران ومعارضة الصين لهذه العقوبات.

رامين مهمانبرست: مستعدون للتبادل مقابل الامتثال لشروطنا (الفرنسية)
مقترحات
من ناحيتها قالت إيران إنها مستعدة لمواصلة المفاوضات مع مجموعة خمسة زائد واحد حول الاقتراحات التي قدمت إليها بشأن تبادل الوقود النووي، وإنها تنتظر الرد.

ووفقا للمتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست فإن بلاده قدمت خلال المفاوضات الأخيرة مع تلك المجموعة حزمة من الاقتراحات، وهي "موجودة على جدول الأعمال ونحن ننتظر من الدول الأعضاء في المجموعة مواصلة المفاوضات بشأنها".

وأضاف المسؤول الإيراني "نحن مستعدون لتبادل وشراء الوقود المطلوب لمفاعل الأبحاث في طهران شرط تلبية شروطنا".

خطاب الحملة
من جهته طالب رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الرئيس الأميركي باراك أوباما بمراجعة ما أسماها "مقاربات" وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون بشأن إيران.

وفي جلسة عقدها المجلس اليوم قال لاريجاني إنه "يتعين على أوباما مراجعة مقاربات كلينتون" متهما إياها بعدم التمكن من تجاوز حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية وبأن السياسات التي تعتمدها تهدد مصالح بلادها.

كما اتهم الغرب بمحاولة استخدام التقرير الأخير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو عن إيران وفق مصالحه.

المصدر : وكالات