الجيش الأميركي بدأ بناء قاعدة ثابتة له في مرجه (الفرنسية)

قالت قوات مشاة البحرية الأميركية إنها استولت على ما يعتقد أنه مقر لـحركة طالبان جنوب مرجه بولاية هلمند الأفغانية بعد معركة ضارية مع مقاتلي الحركة، في حين أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) مقتل أحد جنوده هناك أمس الجمعة.

ووفقا للجيش الأميركي فقد عثر في المقر على صور لمقاتلين من الحركة بأسلحتهم وعشرات من بطاقات الهوية وشهادات التخرج من معسكر تدريب في باكستان.

وكان الجيش الأميركي قد شق طريقه أمس نحو الجنوب من مرجه بعد معارك عنيفة استخدمت فيها مختلف الأسلحة. ويأتي ذلك في وقت كان قائد قوات المارينز في أفغانستان الجنرال لاري نيكلسون قد أكد في وقت سابق أن القوات الأميركية والأفغانية سيطرت على الطرق والجسور الرئيسية والمراكز الحكومية في مرجه.

كما أعلنت الشرطة الأفغانية أمس الجمعة أنها افتتحت مقرا لها في مرجه، في مؤشر على اكتمال السيطرة على المديرية التي ظلت تحت سيطرة طالبان حتى بدء الهجوم الأخير.

صور قال الجيش الأميركي إنه عثر عليها في ما اعتبرها قاعدة لطالبان (الفرنسية)
صعوبات
ورغم هذه الأنباء التي يصفها الناتو بـ"الإيجابية" فقد أعلن الحلف أن عملية "مشترك" التي تقوم بها قواته في مرجه ضد حركة طالبان قد تستغرق شهرا كاملا. وأشار في بيان له إلى أن المعارك هناك شديدة الضراوة أحيانا.

واعترف اليوم بمقتل أحد جنوده أمس في معارك مرجه مما يرفع إلى 12 عدد قتلى الحلف منذ بدء الهجوم في الـ13 من الشهر الجاري.

ويعد هجوم هلمند الحالي أول اختبار هام لإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما لإنهاء ثماني سنوات من الحرب، التي أعلن عنها في ديسمبر/كانون الأول الماضي وزاد بموجبها عدد القوات الأميركية بأفغانستان بثلاثين ألف جندي.

المصدر : وكالات