أوباما (يمين) انتقد لتجنبه لقاء الدلاي قبل زيارته الأخيرة للصين (الأوروبية-أرشيف)

أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لا يزال يعتزم لقاء الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما رغم تحذير الصين من أن مثل هذا الاجتماع من شأنه أن يضر بالعلاقات بين البلدين.
 
وقال بيل بيرتون المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين المسافرين على طائرة الرئاسة إلى نيوهامشير "الرئيس أبلغ الزعماء الصينيين خلال جولته العام الماضي بأنه سيلتقي بالدلاي لاما، وهو يعتزم فعل ذلك".
 
مبعوثا الدلاي لاما رفضا تحذيرات بكين بشأن اجتماع أوباما والدلاي لاما (الأوروبية)
تحذير صيني

وكانت بكين حذرت في وقت سابق الثلاثاء الرئيس الأميركي باراك أوباما من عواقب استقباله الدلاي لاما على العلاقات الثنائية بين البلدين التي تشهد أصلا توترا كبيرا على خلفية صفقة الأسلحة التي تنوي الولايات المتحدة بيعها لتايوان.

وجاءت التحذيرات الصينية في مؤتمر صحفي على لسان زهو فيكون نائب مدير جبهة العمل الموحد في الحزب الشيوعي الصيني الحاكم وهي الهيئة المسؤولة عن وضع سياسات الحزب المتصلة بالقضايا الدينية والعرقية.

وشدد المسؤول الصيني على أن حكومته تعارض بشدة أي لقاء بين أوباما والدلاي لاما الذي تتهمه بكين بأنه يترأس مجموعة انفصالية خطيرة، وهدد بأن أي لقاء من هذا النوع سيضر بالعلاقات الثنائية بين البلدين باعتباره تناقضا صارخا مع الأعراف الدولية.

ولم يفصح زهو عن الإجراءات التي قد تتخذها بلاده في حال استقبل الرئيس الأميركي الدلاي لاما مكتفيا بالقول إن بكين ستتخذ الإجراءات المناسبة التي ستقنع الدول الأخرى بخطأ تصرفاتها.

وسيتوجه الدلاي لاما إلى الولايات المتحدة في زيارة الشهر الجاري يلتقي فيها العديد من أبناء التبت وسيتوقف خلال جولته في واشنطن للقاء مسؤولين أميركيين، أي قبل شهرين من الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو إلى الولايات المتحدة.

يشار إلى أن أوباما تعرض لانتقادات حادة داخل الولايات المتحدة لتجنبه لقاء الدلاي لاما قبل زيارته الأخيرة للصين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتأتي الزيارة المتوقعة للدلاي لاما -الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 1989- لتزيد من حالة التوتر التي تشهدها العلاقات الصينية الأميركية على خلفية موافقة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على صفقة أسلحة جديدة لتايوان أثارت غضب بكين التي لوحت بإجراءات عقابية ردا على ذلك.

الدلاي لاما خلال زيارة سابقة لواشنطن (الفرنسية-أرشيف)
رفض تبتي

وكان مبعوثا الدلاي لاما رفضا الثلاثاء تحذيرات بكين إزاء اجتماع محتمل بين الرئيس الأميركي باراك أوباما والدلاي لاما، وأكدا أنه يتعين على الصين التوقف عن إحداث "جلبة لا داعي لها".
 
أكد مبعوثا الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما اليوم الثلاثاء التزامه بمواصلة الحوار مع الصين، لكنهما حذرا من أن النتائج الملموسة هي الشيء الوحيد الذي سيعمل على استمرار المحادثات.
 
وأكد لودي غياري وكيلسانغ غيالتسين في مؤتمر صحفي في بلدة دارامسالا شمالي الهند، التزام الدلاي لاما بمواصلة الحوار مع الصين، لكنهما قالا إن بكين يتعين عليها وقف "الاتهامات التي لا أساس لها" ضد الدلاي لاما، مثل وصفه بكلمة انفصالي.
 
وأضافا أن الزعيم البوذي يضطلع "بمسؤولية أخلاقية وتاريخية" لمعالجة مخاوف التبتيين. 

المصدر : وكالات