بكين تحذر أوباما من لقاء الدلاي لاما
آخر تحديث: 2010/2/2 الساعة 09:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/2 الساعة 09:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/18 هـ

بكين تحذر أوباما من لقاء الدلاي لاما

الدلاي لاما سيزور الولايات المتحدة خلال الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)

حذرت بكين الرئيس الأميركي باراك أوباما من عواقب استقباله زعيم التبت الروحي الدلاي لاما على العلاقات الثنائية بين البلدين التي تشهد أصلا توترا كبيرا على خلفية صفقة الأسلحة التي تنوي الولايات المتحدة بيعها لتايوان.

وجاءت التحذيرات الصينية اليوم في مؤتمر صحفي على لسان زهو فيكون نائب مدير جبهة العمل الموحد في الحزب الشيوعي الصيني الحاكم وهي الهيئة المسؤولة عن وضع سياسات الحزب المتصلة بالقضايا الدينية والعرقية.

وشدد المسؤول الصيني على أن حكومته تعارض بشدة أي لقاء بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وزعيم التبت الروحي الدلاي لاما الذي تتهمه بكين بأنه يرأس مجموعة انفصالية خطيرة، وهدد بأن أي لقاء من هذا النوع سيضر بالعلاقات الثنائية بين البلدين باعتباره تناقضا صارخا مع الأعراف الدولية.

ولم يفصح زهو عن الإجراءات التي قد تتخذها بلاده في حال استقبل الرئيس الأميركي الدلاي لاما مكتفيا بالقول إن بكين ستتخذ الإجراءات المناسبة التي ستقنع الدول الأخرى بخطأ تصرفاتها.

أوباما (يسار) مع نظيره الصيني هو جينتاو (رويترز-أرشيف)
الموقف الأميركي
ولم يصدر تصريح رسمي من الجانب الأميركي يؤكد نية أوباما استقبال الدلاي لاما الذي سيتوجه إلى الولايات المتحدة في زيارة الشهر الجاري يلتقي فيها العديد من أبناء التبت وسيتوقف خلال جولته في واشنطن للقاء مسؤولين أميركيين، أي قبل شهرين من الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو إلى الولايات المتحدة.

يشار إلى أن أوباما تعرض لانتقادات حادة داخل الولايات المتحدة لتجنبه لقاء الدلاي لاما قبل زيارته الأخيرة للصين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت الولايات المتحدة قد بدلت اعترافها الدبلوماسي من تايبيه (تايوان) إلى الصين عام 1979 مع الإقرار بسيادة الصين الواحدة، لكنها أبقت على دعمها السياسي والاقتصادي والعسكري للجزيرة المنشقة.

قضية التبت
وجاءت تصريحات المسؤول الصيني في معرض تعليقه على المفاوضات التي اختتمت مع ممثلين عن زعيم التبت الروحي أمس دون التوصل إلى أي نتيجة لمسألة التبت لافتا إلى أن المواقف بين الطرفين لا تزال على حالها من التباعد.

فقد أوضح زهو أن الجانب التبتي أعلن التزامه بمذكرة التفاهم التي قدمت عام 2008 وتقضي بفكرة الحكم الذاتي في إطار السيادة الصينية، لكنه عاد واتهم الدلاي لاما باستخدام هذه المذكرة للتمويه لتحقيق الانفصال


.

وفي هذا الإطار قال إن الحكومة ليست بصدد التفاوض في مسألة منح حكم ذاتي أكبر لهضبة التبت لكنها مستعدة للتباحث في مصير ومستقبل الدلاي لاما فقط.

وتأتي الزيارة المتوقعة للدلاي لاما -الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 1989- لتزيد من حالة التوتر التي تشهدها العلاقات الصينية الأميركية على خلفية موافقة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على صفقة أسلحة جديدة لتايوان أثارت غضب بكين التي لوحت بإجراءات عقابية ردا على ذلك.

المصدر : وكالات