هولبروك (وسط) أشاد أثناء لقاء جيلاني (يمين) بالتعاون الأمني مع باكستان (الأوروبية)

بعد يومين من اعتقال القائد العسكري لحركة طالبان الأفغانية الملا عبد الغني برادر في باكستان, بدأ المبعوث الأميركي ريتشارد هولبروك زيارة إلى إسلام آباد اليوم الخميس التقى أثناءها قادة في الحكومة الباكستانية.
 
والتقى هولبروك في ثاني زيارة له إلى باكستان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني حيث جرى بحث ملفات أمنية, وذلك طبقا لما أعلنه متحدث حكومي.
 
ومن المقرر أن يجتمع هولبروك مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ووزير خارجيته شاه محمود قريشي.
 
كان هولبروك الذي زار كابل في وقت سابق قد اعتبر اعتقال برادر تطورا مهما, وأشاد بجهود باكستان على هذا الصعيد. وأضاف "هذا جزء من التعاون المتزايد بين البلدين".
 
كان برادر قد اعتقل في عملية مشتركة للمخابرات الباكستانية والأميركية بمدينة كراتشي جنوبي باكستان الشهر الحالي, وهو أكبر قائد في طالبان يلقى القبض عليه في باكستان, ويلقب بأنه الرجل الثاني في طالبان الأفغانية.
 
في هذه الأثناء نقلت رويترز عن مسؤول أفغاني أن اثنين من حركة طالبان فيما يعرف بحكومة الظل الأفغانية قد اعتقلا في باكستان الشهر الحالي.
 
وقال حاكم قندوز محمد عمر إن الملا عبد السلام والملا مير محمد اعتقلا في بلوشستان. من جهته قال متحدث عسكري باكستاني إنه ليس لديه معلومات عن أي اعتقالات.
 
يشار إلى أن قوات أميركية وبريطانية وأفغانية تخوض حاليا ما يوصف بأكبر عملية عسكرية في الحرب الأفغانية في هلمند وهي آخر مدينة كبيرة خاضعة لسيطرة طالبان.

المصدر : الجزيرة + رويترز