الشرطة أمام محكمة بملبورن نظرت بقضية جماعة خططت لضرب قاعدة عسكرية (رويترز-أرشيف)
 
حكم على خمسة مسلمين أستراليين بالسجن بين 23 و28 عاما بعد أن أدينوا بتهم التحضير لهجمات إرهابية في البلاد بين يوليو/تموز 2004 ونوفمبر/تشرين الثاني 2005.
 
واستمرت محاكمة المدانين (أربعة من أصل لبناني والخامس بنغالي الأصل) عشرة أشهر استمعت فيها المحكمة إلى ثلاثمائة شاهد وعرض فيها الادعاء ثلاثة آلاف مقطع من "أدبيات" عثر عليها لديهم تؤيد تنفيذ هجمات ضد أستراليا لأن انخراطها في حربي العراق وأفغانستان كان "أعمال عدوان على الأمة الإسلامية ككل".
 
ولن يستفيد أي من المتهمين -الذين أنكروا جميعا التهم المنسوبة إليهم- من الإفراج المشروط قبل 17 عاما.
 
وكان الادعاء تحدث سابقا أمام المحكمة العليا في محافظة نيو ساوث ويست حيث نظرت القضية عن تخزين مواد كيمياوية متفجرة وأسلحة جمعتها المجموعة لتنفيذ هجمات أحدها كان سيطال في 2005 -حسب شريك سابق للمتهمين- مباراة كرة القدم في ملبورن حضرها 92 ألف شخص.
 
أهداف لم تذكر
ولم يذكر الادعاء أبدا الأهداف التي خُطط لمهاجمتها على يد المجموعة التي أدينت بالتهم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
لكن القاضي أنثوني ويلي قال "ليس هناك من يدعو للتشكيك في أن المخطط، لولا تدخل السلطات كان سيتجسد في بداية 2006 أو نحو هذا التاريخ".
 
وحسب القاضي فإن المدانين -الذين أوقفوا في سيدني في 2005 وأمر هو بعدم نشر أسمائهم- يحملون "قناعة دينية عنيدة وغير متسامحة"، وأظهروا احتقارا لحكومة أستراليا وقادتها وقوانينها، والآمال في إعادة تأهيلهم ضئيلة.
 
وعثر لدى أفراد المجموعة على تسجيلات فيديو تشيد بزعيم القاعدة أسامة بن لادن وهجمات 2001 وتظهر إعدامات بجز الرؤوس في ساحة المعركة على يد جماعات إسلامية مسلحة، وهي إعدامات لم تعرض على المحلفين لأن الأمر يتعلق بـ"صور مؤلمة جدا" حسب القاضي ويلي الذي قال "يستحيل تخيل أي شخص متحضر قادر على مشاهدة هذه التسجيلات".
 
ولم تتعرض أستراليا لهجوم كبير على أراضيها وقت السلم، لكن 95 أستراليا قتلوا بتفجيرات في إندونيسيا المجاورة منذ 2001.

المصدر : وكالات