قوات الناتو دفعت بـ15 ألفا من جنودها إلى مرجة لمواجهة مقاتلي طالبان (الفرنسية)

تواصل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات أفغانية هجومها على حركة طالبان في مرجة بولاية هلمند, حيث دفع حلف شمال الأطلسي (الناتو) بـ15 ألف جندي في واحدة من أكبر عملياته العسكرية في البلاد.
 
وقال الجيش الأفغاني إن 20 مسلحا من طالبان قتلوا في الساعات الأولى للهجوم, غير أن متحدثا باسم الحركة نفى سيطرة الناتو على بلدة مرجة واعتبر مزاعمها محض دعاية.
 
وأكد أحد قادة طالبان ويدعى قاري فضل الدين أن نحو ألفين من مقاتلي الحركة مستعدون للقتال.
 
وبدوره قال حاكم هلمند غلاب مانغال إن المرحلة الأولى من العملية تسير بـ"نجاح". وأضاف "سيطرنا على 11 موقعا رئيسيا في المنطقة وتراجعت مقاومة المتمردين".
 
أما وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك فقال في مؤتمر صحفي إن هدف العملية -المسماة "مشترك"- "ليس القضاء على المتمردين, بل الهدف هو تعزيز نفوذ الحكومة المركزية وسلامة المدنيين وتوفير الأمن والاستقرار على الأمد الطويل".
 
اقتحام مرجة
وفي وقت سابق قال متحدث باسم الناتو إن قواته اقتحمت مرجة دون أي مقاومة تذكر باستثناء بعض المتفجرات التي زرعت عند مداخل المدينة مما تسبب في بطء تقدم القوات المهاجمة، كما أعلن اعتقال 11 طالبانيا ومصادرة العديد من الأسلحة والمعدات.

ووفقا لإفادات بعض قادة الناتو الميدانيين فقد تم اقتحام مرجة من جانبها الشمالي الغربي وتمت السيطرة عليها في عملية شاركت فيها 60 مروحية.

ووفقا للمتحدث العسكري باسم الجيش البريطاني اللواء غوردون مسنجر فإن أكثر من ألف جندي بريطاني من القوات المشاركة "أمنت أهدافها وسط مقاومة مبعثرة".

وبرغم اعترافه بأن أرقام الضحايا في حركة طالبان "منخفضة" فإن الجهود التي تبذلها قواته هناك بحسب تصريحاته للصحفيين أمام وزارة الدفاع البريطانية كانت "ناجحة".

مقاتلو طالبان قالوا إنهم تصدوا للهجوم على مرجة (الفرنسية)
خسائر
وفي المقابل أكد الناطق بلسان طالبان يوسف أحمدي لمراسل الجزيرة مقتل ستة من قوات الناتو، مشيرا إلى أن مقاتلي حركته تصدوا للهجوم على مرجة وأوقعوا ستة قتلى على الأقل في صفوف القوات المهاجمة خلال الاشتباكات الأولى.

ولفت النظر إلى أن مسلحي الحركة اشتبكوا مع القوات الأميركية في الميدان الرئيسي لمديرية مرجة بعد دخولها مباشرة.

ومن جانبها اعترفت قوات الأطلسي بمقتل اثنين من جنودها -لم تحدد جنسيتهما- خلال الهجوم على مرجة.

وفي غضون ذلك، أعلن حلف شمال الأطلسي في بيان أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا جراء انفجار عبوة ناسفة في جنوب أفغانستان.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر أمني أن العبوة فُجرت من بعد في ولاية قندهار واستهدفت دورية للقوات الأميركية.
 
توخي الحذر
وفي ظل المخاوف من تضرر المدنيين، طالب بيان صادر عن مكتب الرئيس حامد كرزاي القوات الأجنبية والأفغانية بتوخي الحذر وتجنب إصابة المدنيين في العملية التي بدأتها القوات الأجنبية والحكومية.

ودعا كرزاي القوات الحليفة إلى تفادي الضربات الجوية في المناطق التي يكون فيها المدنيون عرضة للخطر، كما دعا في بيانه "المتمردين إلى نبذ العنف والاندماج في الحياة المدنية".
 
وكان مراسل الجزيرة في كابل ولي الله شاهين قد أشار في وقت سابق إلى أن طبيعة الأرض والسكان والأزياء التي يرتديها المواطنون لا تساعد كثيرا في التمييز بين المدنيين ومقاتلي طالبان.

المصدر : الجزيرة + وكالات