أوباما جدد تمسكه بحل الدولتين والانسحاب من العراق بالموعد المحدد (الفرنسية)

عين الرئيس الأميركي باراك أوباما المسؤول في البيت الأبيض رشاد حسين مبعوثا خاصا لدى منظمة المؤتمر الإسلامي، ودعا لتحسين العلاقات مع المسلمين. كما جدد أوباما التزامه بحل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسحب القوات الأميركية من العراق في الموعد المحدد.

وذكر الرئيس الأميركي في رسالة فيديو مسجلة إلى منتدى أميركا والعالم الإسلامي المنعقد حاليا في الدوحة أن حسين لعب بوصفه حقوقيا وعضوا في الفريق العامل في البيت الأبيض دورا مهما في تطوير الشراكة مع العالم الإسلامي التي سبق أن دعا إليها في خطاب القاهرة في يونيو/حزيران الماضي.

وأشار إلى أنه طرح في الخطاب تصورا يمكن من خلاله للجميع ممارسة مسؤولياتهم في بناء عالم أكثر أمنا ويعمه السلام.

ومضى الرئيس الأميركي قائلا "إن ثمانية أشهر مرت على خطاب القاهرة وبقي عمل كثير لإنجازه" مضيفا أنه متيقن من أن ما طرح في الخطاب مجرد أرضية لتحويل تلك التعهدات إلى أفعال.

وأعرب أوباما في كلمته أيضا عن رغبته في تعميق الشراكة مع العالم الإسلامي وتطوير العلاقات معه في عدد من المجالات.
 
حل الدولتين
وتطرق الرئيس الأميركي إلى الموضوع الفلسطيني والإسرائيلي، مؤكدا تمسكه بحل الدولتين الذي يقر بالحقوق والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين.

وفيما يتعلق بملف العراق، أكد أن الولايات المتحدة ستنهي الحرب في هذا البلد بشكل مسؤول، وقال إن بلاده ستسحب كلّ فرقها القتالية من العراق بحلول نهاية أغسطس/آب القادم.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستقيم شراكة مع الشعب العراقي في ما يتعلق بأمنهم على المدى البعيد وازدهارهم.

وفي ما يتعلق بأفغانستان، أشار الرئيس الأميركي إلى إقامة شراكات تهدف إلى عزل من وصفهم بالمتطرفين العنيفين، والحد من الفساد والترويج للحكم الرشيد والتنمية، مما يساهم في تحسين ظروف الحياة، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستستمر في الوقوف إلى جانب حقوق الإنسان وكرامته حول العالم.

يشار إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ستغادر واشنطن اليوم للمشاركة غدا في أعمال المنتدى.

ويهدف المؤتمر الذي ينظمه سنويا في الدوحة مركز سابان التابع لمعهد بروكنغز إلى جمع قادة سياسيين وخبراء وممثلين للمجتمع المدني من أميركا والعالم الإسلامي للتحاور حول عناوين معدة سلفا على مدى ثلاثة أيام.

المصدر : وكالات