مسؤول كوري شمالي يزور واشنطن
آخر تحديث: 2010/2/12 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: الاحتلال الإسرائيلي يزيل المسارات والجسور الحديدة التي نصبها في باب الأسباط قرب المسجد الأقصى
آخر تحديث: 2010/2/12 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/28 هـ

مسؤول كوري شمالي يزور واشنطن

المفاوض النووي الكوري الشمالي أثناء زيارته للولايات المتحدة عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

يزور المفاوض النووي الكوري الشمالي الولايات المتحدة الشهر المقبل لإجراء محادثات ثنائية في إطار الجهود المبذولة لحل أزمة ملف بيونغ يانغ النووي. يأتي ذلك في وقت اقترحت فيه كوريا الجنوبية عقد مباحثات مع جارتها الشمالية لتخفيف التوتر القائم بينهما.

فقد كشفت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية -نقلا عن مسؤول صيني- أن المفاوض النووي الكوري الشمالي كيم كاي غوان سيزور واشنطن في مارس/آذار المقبل لإجراء مباحثات ثنائية هي الأولى من نوعها منذ سنوات.

وبينما لزمت الخارجية الأميركية الصمت إزاء هذه الأنباء، رجحت مصادر إعلامية أن تتناول مباحثات كيم في واشنطن سبل دفع المحادثات السداسية ذات الصلة بإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن البرنامج النووي.

الخارجية الأميركية
وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب جي كراولي قد ألمح في تصريحات سابقة إلى إمكانية عقد لقاءات ثنائية مباشرة مع كوريا الشمالية، لكنه أكد أن أي لقاءات من هذا النوع لابد أن تكون في إطار المحادثات السداسية التي تضم إلى جانب الكوريتين والولايات المتحدة كلا من روسيا والصين واليابان.

بوسوورث خلال زيارته لبيونغ يانغ
 (الفرنسية-أرشيف)
يذكر أن آخر زيارة لمسؤول أميركي إلى بيونغ يانغ كانت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما التقى المبعوث الخاص ستيفن بوسوورث كبار المسؤولين الكوريين الشماليين -باستثناء الرئيس كيم يونغ إيل- في مباحثات تناولت مسألة مفاوضات نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية.

في المقابل كانت آخر زيارة للمفاوض النووي الشمالي إلى واشنطن قبل ثلاث سنوات، وأسفرت عن قيام بيونغ يانغ بأول خطوات لتفكيك مجمع يونغبيون النووي الذي يعتقد بأنه ينتج سلاحا ذريا.

حراك دبلوماسي
وفي نفس السياق، يلتقي المفاوض الشمالي كيم في بكين نظيره الصيني وو داوي مجددا اليوم الجمعة لاستئناف المباحثات بين الجانبين والتي بدأت قبل يومين.

وفي تصريح لوسائل الإعلام الخميس، قال كيم إن الطرفين تبادلا وجهات النظر بشأن العديد من المسائل ذات الاهتمام المشترك بما فيها العلاقات الثنائية وتوقيع اتفاقية السلام -لتحل محل اتفاق الهدنة الذي أنهى الحرب الكورية-واستئناف المحادثات السداسية.

في هذه الأثناء، ينهي المدير السياسي للأمم المتحدة بي لين باسكو اليوم الجمعة زيارة رسمية إلى كوريا الشمالية استغرقت أربعة أيام.

لين باسكو (يسار) نقل إلى الزعيم الشمالي رسالة الأمين العام للأمم المتحدة (الفرنسية)
والتقى باسكو أمس الخميس بالرجل الثاني في القيادة الكورية الشمالية وسلمه رسالة الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون إلى الزعيم الكوري الشمالي، وهدية هي عبارة عن طبعة فاخرة من ميثاق الأمم المتحدة.

وكان المسؤول الأممي قد أوضح في وقت سابق أن مباحثاته في بيونغ يانغ ستتناول العلاقة بين الأمم المتحدة وكوريا الشمالية ومسائل أخرى بما فيها العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على هذه الدولة.

تخفيف التوتر
وعلى صعيد العلاقات بين شطري شبه الجزيرة الكورية، اقترحت سول الجمعة عقد مباحثات مع جارتها الشمالية في وقت لاحق من الشهر الجاري لتخفيف التوتر الحدودي بينهما وإعادة العمل بالتفاهمات المرتبطة بالمجمع الصناعي المشترك.

وأوضح مصدر بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن الاقتراح يشمل عقد مفاوضات يوم 23 فبراير/شباط الجاري على المستوى العسكري بهدف بحث سبل تحسين النقل والاتصالات إلى مجمع كايسونغ شمال الحدود.

وكان مسؤولون مدنيون من الطرفين قد عقدا في أول الشهر الجاري لقاء تناول تطوير وتحسين ظروف العمل في مجمع كايسونغ الذي يضم 42 ألف كوري شمالي يعملون في 110 مجمعات صناعية ممولة من قبل الشطر الجنوبي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات