رسم يظهر شيخ محمد ووليد بن عطاش عام 2008 أمام محمكة عسكرية بغوانتانامو (الفرنسية)
 
ألمح وزير العدل الأميركي إيريك هولدر إلى احتمال تخلي إدارة الرئيس باراك أوباما عن محاكمة الباكستاني خالد شيخ محمد مهندس هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 في محكمة مدنية فدرالية بنيويورك في وجه المعارضة الشديدة التي تلقاها من سلطات المدينة.
 
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن هولدر في لقاء نشرته اليوم "في نهاية المطاف حيثما نظرت القضية ومهما كان المكان علينا أن نضمن أن تعالج بأكبر شفافية ممكنة وباحترام لكل القوانين".
 
وأضاف أن إجراءات المحاكمة لا تقل أهمية عن مكانها، لكنه شدد على أن محكمة مدنية تبقى الخيار الأمثل لـ"حربنا الشاملة ضد القاعدة".
 
وكان أوباما قال في لقاء مع شبكة (سي بي أس) الأحد الماضي إنه لا يستبعد تنظيم المحاكمة في نيويورك لكنه يأخذ بالحسبان اعتراضات رئيس بلديتها مايكل بلومبيرغ وشرطتها.
 
وتلقى المحاكمة التي تزمع الإدارة تنظيمها في مكان بمنهاتن قريب من موقع برجي التجارة العالمية اللذين هوت بهما طائرتان مخطوفتان يوم 11 سبتمبر/ أيلول 2001، معارضة مسؤولين في بلدية نيويورك وولايتها ومن أعضاء جمهوريين بالكونغرس.
 
ويقول هؤلاء إن الإجراءات الأمنية الشديدة التي تتطلبها محاكمة شيخ محمد -الذي أقر بدوره في الهجمات- تعرض سكان المدينة لخطر هجمات أخرى، وتكلف دافعي الضرائب مئات ملايين الدولارات وتلحق أضرارا كبيرة بالمحال التجارية القريبة من مكان المحكمة.

المصدر : وكالات