لقطات بثها تلفزيون برس تي في لنجاد في الاحتفال بذكرى انتصار الثورة (الفرنسية)

كشف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم في كلمة بمناسبة الذكرى الحادية والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية أن بلاده أنتجت أول شحنة من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

وقال أمام حشد ضخم في طهران إن إيران ستزيد إنتاجها من اليوارنيوم المخصب إلى ثلاثة أمثال في المستقبل القريب، وإن لديها القدرة على إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة نقاء أعلى كثيرا في منشأة نطنز.

ومعلوم أن الغرب كان قد حذر إيران من أن أي أنشطة إيرانية جديدة في مجال تخصيب اليورانيوم قد تعرض هذا البلد إلى مزيد من العقوبات الدولية.

وشدد نجاد على أن "أعداء إيران" يستغلون مسألتي البرنامج النووي والحريات ذريعتين يخفون وراءهما أهدافهم الحقيقية، كما أكد أن العقوبات لن تثني إيران وأنها ماضية في التقدم نحو العلم والتقنية "وكل يوم لدينا اكتشاف علمي جديد".

 

وقال الرئيس الإيراني في كلمته إن أنشطة بلاده في المجال النووي لا تهدف لإنتاج قنبلة نووية وإن كل الوقود النووي الإيراني ينتج ويخزن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

القنبلة النووية

ووجه نجاد كلامه للغرب في الاحتفال الذي أقيم في ساحة آزادي (الحرية) قائلا "إذا أردنا أن نصنع قنبلة نووية لدينا الشجاعة الكافية لإعلان ذلك على الملأ ولا نخشاكم".

وأشار إلى أنه لا يرغب في الزج ببلاده في أي تحد "لكن الشعب الإيراني سيصمد أمام كل القوى المتسلطة في العالم".

 

المشاركون في ذكرى انتصار الثورة في ساحة آزادي بطهران (الفرنسية) 

ودعا الرئيس الإيراني الغرب إلى الاعتراف بأن هدفه الحقيقي هو الهيمنة على المنطقة.

 

وقال إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أضاع عددا من الفرص وهو يسير في طريق مخالف لمصالح الشعب الأميركي، مشيرا إلى أنه خاضع لهيمنة وتأثيرات الصهاينة "معدومي الثقافة".

 

وتطرق نجاد كذلك إلى الوضع في العراق حيث حذر مما اعتبره مساعي غربية لإعادة فرض البعثيين على الشعب العراقي عبر السماح لهم بخوض الانتخابات.

المصدر : وكالات