الاستعدادات على قدم وساق قبيل بدء الاحتفالات بالسجن (رويترز)

أحيا مواطنو جنوب أفريقيا اليوم الذكرى العشرين لإطلاق سراح الزعيم نيلسون مانديلا بعد 27 عاما قضاها وراء القضبان سجينا سياسيا.

وهتفت الحشود -في الاحتفالات التي أقيمت بسجن دراكنستاين قرب كيب تاون- بالأناشيد الممجدة لرمز الكفاح ضد نظام الفصل العنصري.

ولم يحضر مانديلا -البالغ من العمر 91 عاما- الاحتفالات في ذلك السجن الذي أمضى فيه مانديلا سنته الأخيرة قبل الإفراج عنه.

ولوح محبوه -وأغلبهم من السود- بأعلام سود وخضر وذهبية هي ألوان حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي كان يتزعمه مانديلا.

وكان بين الحاضرين قدامى المناضلين ممن شاركوا في كفاح جنوب أفريقيا لإنهاء التمييز العنصري، وخاصة بعض أعضاء المجموعة التي حكم عليها بالسجن مدى الحياة أثناء محاكمة ريفونيا الشهيرة، التي أجريت لمانديلا وثمانية آخرين ووجهت لهم فيها 221 تهمة من بينها التخريب ومحاولة الإطاحة بنظام الحكم.

وبرغم عدم ظهوره في الاحتفالات الصباحية، سيشارك مانديلا في افتتاح البرلمان في وقت لاحق اليوم بكيب تاون، حيث سيلقي الرئيس جاكوب زوما خطابه السنوي عن حالة الأمة.

المصدر : وكالات