أعلنت مجموعة غوغل الأميركية للإنترنت الأربعاء أن مستخدمين للشبكة في إيران يواجهون صعوبات في الوصول إلى موقع "جي مايل" للبريد الإلكتروني.
 
وجاء ذلك بعد ورود أنباء عن قيام وكالة الاتصالات الإيرانية بإيقاف تلك الخدمة.
 
وقالت المجموعة في بيان إنهم تلقوا الشكوى من تلك الصعوبات لولوج موقع "جي مايل"، وأكدت أنه "لا توجد زحمة على الشبكة، وقمنا بفحص شبكاتنا وتبين لنا أنها تعمل بشكل صحيح".
 
وأضافت "في كل مرة نواجه مشاكل في خدماتنا نحاول معالجتها في أسرع وقت، لأننا نؤمن بأن من حق الناس أن يتمكنوا من التواصل بحرية عبر الإنترنت، المؤسف أن الأمر ليس خاضعا أحيانا لمراقبتنا".
 
وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية ذكرت أن وكالة الاتصالات الإيرانية أوقفت الخدمة المذكورة وأضافت أنها تخطط لإطلاق خدمة بريد إلكترونية محلية للمواطنين الإيرانيين.
 
جهود فاشلة
وفي أول رد فعل قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس إنها لا تستطيع تأكيد القرار الإيراني واعتبرت أن أي جهود لحجب المعلومات عن الإيرانيين ستفشل.
 
وقال بيجيه كرولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية "يبدو أن الحكومة الإيرانية مصممة على حرمان مواطنيها من الوصول إلى المعلومات ومن القدرة على التعبير عن أنفسهم بحرية والتواصل مع شبكات وتبادل الأفكار".
 
وأضاف أن "إقامة جدران افتراضية في القرن الـ21 لن يكون أحسن أثرا من الجدران المادية التي أقيمت في القرن العشرين".
 
وتشير التقارير الإعلامية إلى أن أنصار المعارضة في إيران دأبوا على استخدام شبكات التواصل الاجتماعية في الإنترنت، مثل يوتيوب وتويتر والفيس بوك ومواقع أخرى للتعبئة ونشر أخبار وصور عن الاحتجاجات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران وأدت لإعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد.

المصدر : وكالات