توتر بسريلانكا بعد اعتقال جنرال
آخر تحديث: 2010/2/10 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/10 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/26 هـ

توتر بسريلانكا بعد اعتقال جنرال

أنصار فونسيكا أثناء المصادمات مع مؤيدي الحزب الحاكم (رويترز)

تصاعد التوتر في سريلانكا عقب اندلاع اشتباكات عنيفة بين أنصار الحزب الحاكم ومؤيدي مرشح الرئاسة الخاسر وقائد الجيش السابق الجنرال ساراث فونسيكا الذين كانوا قرب المحكمة العليا في العاصمة كولومبو يحتجون على اعتقاله.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد يوم من قرار الرئيس ماهيندا راجاباكسي حل البرلمان والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية في الثامن من أبريل/نيسان القادم.

وقال المتحدث باسم المعارضة إن مئات المتظاهرين الموالين للحكومة رشقوا أنصار فونسيكا بالحجارة، ثم هاجمهم رجال الشرطة بالغازات المسيلة للدموع. وقال مصور يعمل لدى وكالة الصحافة الفرنسية إن العديد من الأشخاص جرحوا جراء هذه الاشتباكات.

من جهته أكد متحدث باسم الجيش أن السلطات سمحت لأنوما زوجة فونسيكا بزيارته في مقر البحرية الذي احتجز به مساء أمس الثلاثاء وتوصيل الأدوية اللازمة الذي يتناولها منذ إصابته في محاولة لاغتياله عام 2006.

وذكرت مصادر قضائية أن زوجة فونسيكا رفعت دعوى للمحكمة العليا للمطالبة بالإفراج عنه. وقال مسؤولون في المحكمة إنهم قرروا عقد جلسة بعد غد الجمعة للنظر في الطلب.

تحذيرات المعارضة

المعارضة حذرت من أن فونسيكا قد يقتل داخل السجن (الفرنسية)
وحذرت أحزاب المعارضة في بيان من أن حياة فونسيكا معرضة للخطر، وقالوا إنه قد يقتل داخل السجن. ودعا البيان رجال الدين في البلاد للتدخل لإطلاق سراح فونسيكا والضغط لضمان منح المزيد من الحريات الديمقراطية.

وقال الأمين العام لحزب المعارضة الرئيسي "الحزب الوطني المتحد" تيسا أتاناناياكا للصحفيين إن اعتقال فونسيكا هو محاولة لمنعه من التقدم بالتماس للطعن في نتيجة الانتخابات في الوقت المحدد والذي ينتهي خلال ثلاثة أسابيع".

وانضمت النرويج -الوسيط السابق لمحادثات السلام في سريلانكا- إلى الأمم المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة في التعبير عن القلق بشأن اعتقال فونسيكا، وقالت إنه يقوض التقدم نحو تحقيق استقرار سياسي دائم في هذا البلد.

ويواجه فونسيكا تهمة تسريب معلومات من مجلس الأمن التابع للحكومة إلى أحزاب المعارضة، حسب ما أفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الوزير كيهيليا رامبوكويلي.

وقالت وزارة الإعلام في سريلانكا إن تصريحات فونسيكا للصحفيين عن أنه سيشهد في تحقيق بشأن ارتكاب جرائم حرب تثبت عدم ولائه للقوات السريلانكية التي قادها لهزيمة متمردي التاميل وإنهاء حرب استمرت 25 عاما.

وكان فونسيكا (59 عاما) استقال من الجيش في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إثر خلافات مع الرئيس راجاباكسي الذي يتولى قيادة القوات المسلحة، ليدخل المعترك السياسي بترشحه للرئاسة. غير أنه خسر أمام راجاباكسي بحصوله على 40.1% مقابل 57.9% من الأصوات، وقالت المعارضة إنها ستشكك في النتائج بزعم التلاعب عند فرز الأصوات.

المصدر : وكالات

التعليقات